السبت , 21 مايو 2022
الرئيسية / بقلمي / د. إيمان معاذ تكتب: هل هو “وعد بلفور” جديد؟

د. إيمان معاذ تكتب: هل هو “وعد بلفور” جديد؟

= 3943

إن ما تفعله روسيا الآن ضد أوكرانيا هو ما كان يجب أن يفعله العالم العربى منذ عام 1917م ضد إسرائيل .. منذ “وعد بلفور” اللعين .. الوعد البريطانى بدعم تأسيس وطن قومى لليهود على أرض فلسطين ليكون شوكة فى ظهر العرب والمسلمين، وذراع للصهيونية العالمية فى قلب العالم العربى حتى الآن ..

ومن بعده بدأت مأساة الشعب الفلسطيني بل والعرب جميعا وسلسلة من الإبادة الجماعية والتهجير والاضطهاد لأصحاب الأرض الأصليين ..
حتى أصبح وجودهم النجس على هذه الأرض الطاهرة أمر واقع علينا أن نقبله كقبولنا بورم خبيث وصل لمراحل متأخرة فاصبح الاقتراب منه لا يعالجه بل يعجل بنهايتنا.

لو لاحظتم أعزائي .. أن ماحدث بفلسطين هو ما يحدث الآن بكل تفاصيله فى أوكرانيا بعد انفصالها عن الاتحاد السوفيتي وتفكيكه عام 1993م ..

بدأ المخطط من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وانجلترا بتأسيس وطن قومى آخر لليهود على أراضيها ليكون شوكة فى ظهر روسيا .. وحدث ذلك بالتأكيد بعد افتعال ثورة شبيهة بثورات الربيع العربى هناك .. نجحت فى الإطاحة بالرئيس الموالى لروسيا .. وتعيين رئيس يهودى يدعى زيلينسكى مصحوبا بكامل أعوانه وحكومته اليهودية .. الموالية للصهيونية الأمريكية،،

وما إن تولى هذا الخنزير الحكم حتى بدأ بحرب إبادة جماعية وتهجير واضطهاد لسكان المدن المحادية والموالية لروسيا والناطقة باللغة الروسية .. وتعامل أيضا بمنطق المكر والخديعة مع شعوب المدن الموالية للغرب من غير اليهود والداعمين له حتى جاء اليوم و تخلص منهم أيضا.

يدعوهم الرئيس بوتين بالنازيين الجدد .. ويؤكد على خطر وجودهم ليس فقط على روسيا ولكن أيضا على دول الإتحاد الأوروبي ..

ويذكر دائما وزير الخارجية الروسي لافروف فى تصريحاته إسرائيل وما يحدث على أرض فلسطين من انتهاكات لحقوق الفلسطينيين .. وما يحدث فى العالم العربى والافريقى من انتهاكات ومظالم أمريكية صهيونية وذلك من خلال نكاته الفاضحة لمخطتهم اللعين ..

وأخيرا تتجلى الحقيقة وتعلن روسيا فى آخر التصريحات الإعلامية أنهم وجدوا فى كييف وفى مصنع أزوف جنود إسرائيليين يعملون فى أوكرانيا .. بالاضافة إلى تصريحاتهم السابقة بوجود العديد من المعامل لتصنيع القنابل البيولوچية فى تشيرنوبل والممنوعة دوليا .. والتى يشرف عليها قادة من البنتاجون الأمريكى ويتردد عليها أعضاء بارزون من الحزب الديموقراطي الحاكم.

أعتقد الآن بدا واضحاً لك عزيزى القارئ أسباب هذا الاهتمام المبالغ فيه بأوكرانيا وبالشعب الأوكراني وباللاجئين منهم من قبل أمريكا وبريطانيا ودول الإتحاد الأوروبي الغارقين فى الأزمات الاقتصادية والمتبرعين بالمليارات من أجل الحفاظ على أوكرانيا .. والاستماتة على قلعة أزوف العجيبة ..

لأنها وبلا شك أصبحت للعالم الصندوق الأسود لما يحدث في أوكرانيا.

والأيام القادمة ستأتى بكل ما هو جديد وبعيد عن الإعلام الغربى.

———————————————-

  • كاتبة وشاعرة مصرية.

شاهد أيضاً

شيكا بيكا.. مقال بقلم: إنجى عمار

عدد المشاهدات = 2538  شيكابيكا أغنية ظاهرها تفاؤل باطنها سخرية . شيكابيكا هى نوع من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: