الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
الرئيسية / بقلمي / عائشة الجناحي تكتب: الصوت الداخلي وتقبل الذات

عائشة الجناحي تكتب: الصوت الداخلي وتقبل الذات

= 1017

صوّب سهمك نحو القمر فإن أخطأت أصبت النجوم.

لفت انتباه أحد المختصين في التنمية البشرية عبارة وضعتها إحدى السيدات في تطبيق «الواتس آب»: «ربي إني مغلوبٌ فانتصر»، والتي تصف الألم من الناس الذين تسببوا في تعبِها وقهّرها. فأرسل لها رسالة قائلاً: «الشخص الذي أتعبك وأرهقك سيفرح كثيراً عندما يرى هذه العبارة، لذا لابد أن تكون هذه الكلمات بينك وبين الله، كوني دائماً متيقنة أن أعظم انتقام ممن تسببوا في تجرعكِ الأسى هو نجاحٌ عظيم».

حاول ألا تركز على نقاط ضعفك بترويجها على تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي لنيل تعاطف الناس، ولكن فجر طاقتك الكامنة بتقبل الذات والتركيز على نقاط القوة ومواطن الجمال في حياتك. فعدم تقبل الذات، يحصر الجهود في كيفية قهر الآخرين وليس التركيز على أفضل الإمكانيات وتطويرها، فتصنع بذلك القيود التي تعيق الفرد من الشعور بقيمته الذاتية فيؤدي ذلك إلى تدني احترام النفس وتقدير الذات.

الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها.

لذا أولاً قم بإنشاء قائمة للإنجازات الشخصية التي تشمل الأشخاص الذين ساعدتهم، أو الأوقات الصعبة التي تمكنت من اجتيازها بمفردك. وثانياً تقبل الذات غير المشروط، فحين تصبح منصفاً لأفعالك من دون التعالي أو الانتقاد المفرط ستتمكن من تقبل الذات. وثالثاً أبعد عن عقلك الأفكار السلبية بتهدئة الناقد الداخلي وذلك باصطياد هذه الأفكار فور ظهورها في حيز تفكيرك، ورابعاً ركز على تقبل الذات في الوقت الحالي قبل التحسين الذاتي للنفس الذي يركز على الإجراءات المفترض اتباعها في المستقبل.

لا تهتم للانتقادات المحبطة بل حاول أن تتقبل ذاتك وتطورها وفقاً للصورة التي تحب أن تكون عليها في المستقبل، ولا ترضخ لصوت أحد بل أنصت بتمعن لصوتك الداخلي المحفِز لتخترق الآفاق.
———————–
* كاتبة إماراتية.
ayesha.aljanahi@gmail.com

شاهد أيضاً

عائشة الجناحي تكتب: التباعد لا تجميد العلاقات!

عدد المشاهدات = 840   يقول أحدهم بحرقة: «مر على آخر مكالمة تلقيتها من أخوتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: