الأربعاء , 29 سبتمبر 2021
الرئيسية / أسرتي /  أسرار وراء نجاح المرأة في العمل

 أسرار وراء نجاح المرأة في العمل

= 3940

 

 

يتساءل البعض هل يمكن أن تكون المرأة ربّة منزل، وأمّ مميّزة، وفي نفس الوقت تكون امرأة عاملة ناجحة في وظيفتها، وهل باستطاعة المرأة أن تثبت ذاتها في مجتمع يسيطر عليه الذكور، الإجابة نعم وبكل سهولة تستطيع المرأة أن تتجاوز كل التحديات والظروف وتحقيق النجاح في حياتها الشخصية والمهنية، فالتاريخ مليء بقصص نجاح الشخصيات النسائية.

تقديراً لمجهودها فى شتى الحياة فطبيعة السيدات كائنات حساسة، فعندما تشعر بأن مجهودها بيتم تقديره سوف تجدها تبذل كل ما تستطيع لتقديم المزيد.

– التعامل بحيادية:

تفضل السيدات أن يتعامل معاها زملائها في العمل و رؤساءها حسب تفوقها في العمل و اجتهادها في شغلها و البعد عن كونها سيدة أو الحديث عن مظهرها أو جمالها فهي تفضل أن عملها هو الذي يتحدث عنها.

– المساواة:

يزعج السيدات كثير التفضيل في العمل بينها و بين الرجال أو التعامل معاها كونها سيدة فالأمر يختلف عن الرجال فهي تفضل أن يسود المساواة في العمل بين السيدات و الرجال.

– الابتعاد عن الحياة الشخصية:

حتى تصبح السيدة مميزة في عملها يجب ابتعاد اي مسائل شخصية أو أي مشاكل شخصية في العمل حتى تستطيع تقديم المزيد من التقدم و التميز.

– التخطيط المسبق لأسبوع العمل:

تبيّن أن معظم السيدات الناجحات، قمن بالتخطيط للمستقبل وترتيب الأولويات لاستقبال أسبوع منظّم تحسباً لأي مفاجآت أسرية.

– المرونة في أداء العمل:

السيدات الناجحات لا يقصرن ساعات العمل من التاسعة إلى الخامسة بل يقسمن ساعات العمل نهارا وليلاً، فعلى سبيل المثال قد يلجأ بعضهن إلى الانسحاب من العمل صباحاً لقضاء مهمة أسرية ما، لكنهن يقومن بتعويض تلك الساعات عملاً من المنزل بعد نوم أبنائهن، وبذلك يكن قد أنجزن جميع مهامهن بنجاح دون تقصير.

– الاستغلال الأمثل للوقت:

تحرص السيدات الناجحات على استغلال أوقاتهن بشكل جيد، فعلى سبيل المثال تستغل إحداهن الدقائق التي تستغرقها رفقة أبنائها للوصول إلى السيارة في اللعب معهم عوضاً عن متابعة بريدها الإلكتروني.

– العمل عن بعد:
رغم أن هذا ليس عنصرًا جوهريًا في النجاح، لكن أحيانا يمثل خيارًا جيدًا للمرأة العاملة.

 – استغلال الفرص غير المتوقعة دون خوف وتردد.

خلاصه الأمر….

أن المرأة مخلوق ذات طابع خاص فهي تتحمل المشقة والعمل وتقوم بواجباتها دون تذمر أو غضب فهي تتحمل مشقه الحمل والاطفال والعمل والبيت وكل ذلك في نفس الوقت، ومتابعه الاولاد والدراسة والمناسبات الاجتماعية، فهي مخلوق منظم وقادر ع تحمل المسؤولية، وذلك لنجاح العلاقة بين البيت والعمل .

شاهد أيضاً

عادل عبدالستار العيلة يكتب عن: قاعدة (90/10)

عدد المشاهدات = 1835   وصلت إلى عملى اليوم فوجدت زميلى فى حالة مزاجية سيئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: