الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / صحتي / ما أفضل الأجبان الصحية للجسم؟…خبراء يجيبون
الجبنة معشوقة الملايين

ما أفضل الأجبان الصحية للجسم؟…خبراء يجيبون

= 2997

يتفق الجميع على أن الجبن يُعد من أفضل الأطعمة وأكثرها انتشارا على الإطلاق.

وبحسب بيانات وزارة الزراعة الأمريكية، استهلك الأمريكيون أكثر من 17 كيلوغرامًا من الجبن للفرد في عام 2020 وحده.

ولكن هل يعد تناول الجبن صحيًا؟

ويحتوي الجبن على نسبة عالية من البروتين، والكالسيوم، والفيتامينات، والأحماض الأمينية الأساسية، كما أنه يُعد بمثابة غذاء غني بالسعرات الحرارية، ويمكن أن يحتوي على نسبة عالية من الدهون والصوديوم.

وقالت لورديس كاسترو مورتيلارو، اختصاصية التغذية ومديرة مختبر الطعام بجامعة نيويورك، لـ CNN: “إذا كنت تستمتع بتناول الجبن، فقد يكون مصدرًا جيدًا للبروتين والكالسيوم”، مضيفة أنه يجب الحذر من الإفراط في تناوله، إذ يمكن أن يؤدي إلى تراكم السعرات الحرارية بسرعة.

ويُعتبر البروتين الموجود في الجبن بديلاً جيدًا للبروتين المشتق من اللحوم، لأنه لا يزال من أصل حيواني، ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم، ولكن لا يمكنه تصنيعها بمفرده، وفقًا لما ذكرته كاسترو مورتيلارو.

وأوضحت مورتيلارو أنه كما هو الحال مع جميع العناصر الغذائية، فإن التوازن العام لطعامك هو الذي يجب أن يُوضح مقدار الجبن الذي تتناوله.

أي نوع من الجبن هو الأكثر صحة؟ وتعتمد الإجابة على جسمك واحتياجاته الغذائية، ومع ذلك إليك بعض المؤشرات من الخبراء.

جبن الريكوتا يفوز

وتتفق كل من مورتيلارو وإميلي مارتورانو، ,وهي اختصاصية تغذية مسجلة في برنامج إدارة الوزن بجامعة نيويورك لانغون الأمريكية، على أن جبن الريكوتا هو الفائز في فئة الصحة.

ويُترجم اسم جبن الريكوتا إلى “مطبوخ مرة أخرى”، وأوضحت مورتيلارو أن جبن الريكوتا الأصلي يتم إنتاجه عن طريق معالجة مصل اللبن المتبقي بعد تخثر الحليب (مثل حليب الأغنام) لإنتاج الجبن (مثل جبن البيكورينو).

ويحتوي الريكوتا على تركيز عالٍ من بروتين مصل اللبن، والذي يمتصه الجسم بسهولة.

ولفتت مارتورانو إلى أن “بروتين مصل اللبن هو أحد أكثر أشكال البروتين القابلة للإمتصاص، ويحتوي على مجموعة واسعة جدًا من الأحماض الأمينية”، مضيفًة أنه “لذلك يُعد أفضل رهان لمن يتطلع إلى بناء العضلات وبناء القوة مع فقدان الدهون والوزن أيضًا”.

كما أشارت مورتيلارو إلى فوائد الاستدامة المحتملة لجبن ريكوتا، إذ تُستخدم بقايا المنتجات الثانوية لصناعة الجبن.

الجبن الصلب

وتعتقد مورتيلارو أن الأجبان الأكثر صلابة مثل جبن بارميزان، أو البيكورينو، أو الجودا هي أيضًا من بين الخيارات الصحية عند تناولها باعتدال.

وأوضحت أن هذا النوع يحتوي على كمية أقل من المياه ويكون أكثر تركيزًا، قائلة: “ستكون الأجبان الصلبة أعلى في الكالسيوم، ومن المحتمل أن تناول كميات أقل منها سيصيبك بالتخمة، لذلك لن تميل إلى الإفراط في استهلاكها”.

ومع ذلك، نظرًا لأنها أكثر تركيزًا، فقد تحتوي الأجبان الصلبة أيضًا على صوديوم أعلى من الأجبان الطرية.

وقالت مورتيلارو: “إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو كنت بحاجة حقًا إلى التحكم في تناول الصوديوم، أو ربما كنت تعاني من مشاكل في الكلى، فمن المحتمل أن يكون تناول جبن أكثر ليونة أفضل”.

أفضل جبن للتحكم في الوزن

وإذا كنت تراقب وزنك، فإن التركيز على البروتين هو المفتاح، إذ يبقيك ممتلئًا لفترة أطول، ويساعدك على بناء العضلات.

وأوضحت مارتورانو أن الأجبان الغنية بالبروتين وقليلة الدهون تُعد خيارات رائعة للأشخاص الذين يتطلعون إلى إدارة وزنهم.

وتتمثل إحدى الطرق الجيدة لتحديد أنواع الجبن التي تندرج في هذه الفئة، بالنظر في معدل 1:10 من البروتين إلى السعرات الحرارية، وفقًا لما ذكرته مارتورانو، لافتة إلى أن “لكل 100 سعرة حراري، يجب أن يكون هناك ما لا يقل عن 10 غرامات من البروتين، وهذا سيخبرك ما إذا كان مصدرًا جيدًا للبروتين، وبالتالي يُصبح عبارة عن جبن أكثر صحة”.

وبناءً على ذلك، توصي مارتورانو ببعض أنواع الجبن مثل الجبن السويسري الخفيف، وجبن الشيدر الخفيف، وجبن الريكوتا.

نوع الأجبان التي يجب تجنبها

وإذا أمكن، يُنصح بالابتعاد عن المواد المعالجة للغاية، بما في ذلك الجبن المعلب، وشرائح الجبن المغطاة بشكل فردي، وتلك الكتل التي لا تحتاج حتى إلى التبريد.

وأشارت مارتورانو إلى أن أنواع الجبن في العلب القابلة للعصر، والجبن الأمريكي، وحتى الجبن الكريمي توفر الحد الأدنى من البروتين لمحتوى أعلى بكثير من الدهون والصوديوم.

ولا يتم تصنيف بعض أصناف الجبن المطبوخ من الناحية الفنية على أنها “جبن” من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بل “أطعمة جبن معالجة مبسترة” أو “منتجات جبن معالجة مبسترة”، اعتمادًا على النسبة المئوية للجبن الفعلي التي تحتوي عليها إلى جانب مكونات أخرى.

وأكدت مارتورانو أن الجبن الطازج هو دومًا الخيار الأفضل.

وبحسب اعتقاد مورتيلارو، فإنه ما لم يكن هدفك المحدد هو إنقاص الوزن، يجب أن يكون للجبن كامل الدسم مكان في نظامك الغذائي، وقالت إنه من الأفضل استهلاك كمية أقل من طعام أكثر فائدة، إذا كنت ضمن الفئة المحايدة، والاستمتاع بها.

ويمكن أن تكون بعض أنواع الجبن أيضًا مصدرًا جيدًا للبروبيوتيك، وفقًا لما ذكرته مارتورانو، التي أشارت إلى جبنة الفيتا، وجبن الماعز، والجبن المصنوع من الحليب الخام أو غير المبستر كخيارات رائعة.

ومع ذلك، يمكن أن تكون أصناف الجبن الفاخرة باهظة الثمن. ولفتت مارتورانو إلى أنه “لا يستطيع الجميع شراء أفخر أنواع الجبن، عندما يتعلق الأمر بالجبن الطازج، فكلها جيدة إذا تم تناولها باعتدال”.

شاهد أيضاً

الصحة العالمية: حذرنا دول العالم من خطورة المتحور “ميكرون”..ومصر: لم نرصده

عدد المشاهدات = 2579 قال الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: