الإثنين , 30 يناير 2023
شوارع العاصمة الصينية بكين

هددت بـ”الخيار العسكري”| الصين: سنقاتل حتى النهاية لمنع انفصال تايوان

= 12555

أعلن وزير الدفاع الصيني، أن بلاده “ستقاتل حتى النهاية” لمنع تايوان من إعلان الانفصال، وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بشأن الجزيرة.

وقال وزير الدفاع وي فنغي في قمة “حوار شانغري-لا” الأمنية في سنغافورة اليوم الأحد” “سنقاتل بأي ثمن وسنقاتل حتى النهاية. هذا هو الخيار الوحيد للصين”.

وأضاف “أولئك الذين يسعون إلى استقلال تايوان في محاولة لتقسيم الصين بالتأكيد لن يصلوا إلى نهاية جيدة”، متابعا: “لا ينبغي لأحد أن يقلل من تصميم القوات المسلحة الصينية وقدرتها على حماية وحدة أراضيها”.

وحض “وي” واشنطن على “الكف عن تشويه سمعة الصين واحتوائها.. والكف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين والتوقف عن الإضرار بمصالح الصين”، داعيا إلى علاقة “مستقرة” بين الصين والولايات المتحدة والتي قال إنها “حيوية للسلام العالمي”.

ويأتي هذا الخطاب غداة تنديد وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أمس السبت، بالنشاط العسكري الصيني “الاستفزازي والمزعزع للاستقرار” قرب تايوان وبـ”تنامي الأعمال العدائية” من جانب بكين في أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ويتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان، التي تعتبرها بكين جزءا من أراضيها متوعدة بضمها بالقوة إذا لزم الأمر.

الرد الأمريكي على تهديدات بكين

غداة تحذيرات من بكين لواشنطن وتلويح وزير الدفاع الصيني وي فنغي باللجوء دون تردد إلى خيار الحرب في مواجهة أي توجه لإعلان استقلال تايوان،

اتهم وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الصين باتباع سياسات عدوانية وتعسفية في مطالبها الاقليمية، منددا بما اعتبره النشاط العسكري الصيني الاستفزازي والمزعزع للاستقرار قرب تايوان.

تصعيد لهجة الخطاب من الجانبين، يأتي بعد لقاء وزيري دفاع البلدين على هامش قمة أمنية آسيوية في سنغافورة حيث ركز الاجتماع على إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة بين الجانبين.

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء يبحث مع المستثمرين السعوديين مطالبهم وخططهم في مصر

عدد المشاهدات = 8439 عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعًا مع مستثمرين سعوديين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: