الخميس , 30 يونيو 2022
الرئيسية / نافذتي / فنّيات التربية السليمة…شعار ملتقى الأسرة الواعية الأول لجمعية المرأة العمانية بالبريمي
ملتقى الأسرة الواعية

فنّيات التربية السليمة…شعار ملتقى الأسرة الواعية الأول لجمعية المرأة العمانية بالبريمي

= 24726

أقامت جمعية المرأة العمانية بالبريمي متمثلة في لجنة الاستدامة المجتمعية ملتقى الأسرة الواعية الأول افتراضيًا خلال الفترة (15- 16) من الشهر الماضي، الذي حمل شعار فنّيات التربية السليمة ومهاراتها.

ويأتي هذا الملتقى وهو الأول من نوعه ضمن سلسلة توعوية تثقيفية تستهدف الأسرة؛ إذ تم طرح مجموعة من أهم القضايا المجتمعية والأسرية وكيفية التعامل معها وفق منهجية علمية وتربوية صحيحة.

جاء هذا الملتقى ليحقق جملة من الأهداف التي تسعى لجنة الاستدامة المجتمعية لتحقيقها، ومنها غرس روح المواطنة، وتعزيز قيمها لدى مختلف الفئات في المجتمع، وتنمية وتسهيل اكتساب المرأة لمهارات تساعدها على تحقيق أهدافها الحياتية والعملية والاقتصادية وغيرها، والتركيز على البرامج التي تساعد على تمكين المرأة في المجالات الاقتصادية والسياسية والنفسية والاجتماعية والثقافية والقانونية، وتقديم دورات ومحاضرات وورش عمل بطريقة مبتكرة في مجال التنمية البشرية وتطوير الذات للمرأة من أجل رفع قدراتها المعرفية والحياتية والعلمية لتكون مهيأة للمساهمة في العطاء بإبداع وأصالة في رؤية ٢٠٤٠م، إضافة إلى تعزيز مشاركة المرأة في ولاية البريمي في إيجاد الحلول لقضايا المجتمع المحيط من خلال جلسات العصف الذهني، وتكوين الوعي الخاص بالمرأة في النطاقات الاجتماعية والمهنية والاستثمارية، وبناء القدرات الشخصية للمرأة في جميع المسارات.

ملتقى الأسرة الواعية

تضمّن الملتقى ثلاث جلسات خلال يومي الملتقى، إذ قدّمت المدربة عائشة الروشدية الجلسة الأولى، وكانت عن أثر وسائل التواصل الاجتماعي على الأبناء وتحديداً فئة المراهقين، بينما قدّمت المدربة إيمان بنت سليّم الكلبانية في الجلسة الثانية موضوع تحليل رسومات الأطفال. واختتم الملتقى في يومه الثاني بجلسة تدريبية حول القصّة وتأثيرها على الطفل، وقدّمتها الدكتورة وفاء الشامسي، والمدربة فاطمة الزعابي، وتطرقن إلى أهم المجالات التي تعتبر فيها القصة ذات أثر إيجابي على الطفل.

وقالت وفاء الشامسي رئيسة الجمعية، أن لجنة الاستدامة المجتمعية ترتكز في رؤيتها على الوصول بالمرأة في ولاية البريمي لمستوى عالٍ من الوعي والثقافة التي تؤهلها للتفاعل مع قضايا المجتمع بوعي وعلم وفهم، ويكون باستطاعتها الإسهام في تنمية مجتمعها بكل ثقة من خلال البرامج المتاحة التي ترفع من قدراتها وتجعلها عنصرًا فاعلًا في المجتمع.

شاهد أيضاً

نشرته أخبار اليوم قبل 72 عاما| تنبؤ بحرب عالمية ثالثة..تشعلها روسيا وتستمر 10 سنوات

عدد المشاهدات = 20361 لم يكد العالم يلتقط أنفاسه من الحرب العالمية الثانية، فقد مرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: