الثلاثاء , 3 أغسطس 2021
الرئيسية / بقلمي / د. أحلام الدميني تكتب عن: “مفهوم الكتابة”
د. أحلام الدميني

د. أحلام الدميني تكتب عن: “مفهوم الكتابة”

= 944

ليس كل من كتب صار كاتبا، حيث أن الكتابة أسلوب تم استخدامه منذ قديم الأزل، والتي بدأت عن طريق النقش على الحجر لتدوين مايريده الإنسان، ثم أنتقلت إلى الكتابة على أوعية أخرى كالرق والبردي الذي اخترع في بداية القرن الثاني الميلادي إلى أن تطور تاريخ الكتابة من الأسلوب القديم إلى الأسلوب الحديث من خلال الآلة الكاتبة والطابعة والحواسيب إلى أن ظهرت الكتب الالكترونية والرقمية.

وبالتالي؛ واقع كل زمان ومكان في حياة البشر خلال العصور القديمة والحديثة المتعاقبة، كانت تفرض وسائل وطرق تحقق وتضمن مايريده كل كاتب في شكل ومضمون كتاباته، ليخرج بأفضل وأجود صورة، لذلك من الشروط التي يجب توفرها في الكاتب هي المعرفة والإبداع والإنتاج الفكري المبني على واقع التجارب حتى تكون تلك الكتابات ذات مصداقية وثقافية وواقعية وموضوعية، تجعل كل من يقرأ الكتاب يخرج بفائدة وخلاصة تزيد في رفع منسوب مالديه من ثقافة عامة أو متخصصة.

ومن أبرز القضايا التي يجب مع الكاتب معالجتها، هي القضايا التي تتعلق بحياة المجتمع والشعب بشكل عام، ليكون أفضل في كل المجالات العلمية أو العالمية أومعا، والتي تمشي مع كل مرحلة يعيشها المجتمع، لتظهر الحلول الجذرية والبدائل المناسبة في أن تتحول وتتغير ثقافة المجتمع نحو التفكير والعمل الإيجابي الذي يحقق الحياة الكريمة والرخاء والازدهار لدولة والشعب.

لذلك يستطيع الكاتب أن يقنع متلقيه بمايريد طرحه عندما يكون ما يكتبه ناتج من قراءة شاملة وتقييم شامل ومقارنة شاملة لكل ما عاشه المجتمع وما يفترض أن يعيشه المجتمع لبناء مستقبل أفضل في كل مجالاته.

وبالتالي، هناك وسائل كثيرة من شأنها أن تضع ما يكتبه الكاتب يصل إلى الناس بشكل شامل ومبسط وممتع ومختصر من خلال تحويل الكتاب إلى قناة في اليوتيوب أو مسلسل درامي أو سيناريو في مسرحية أو أفلام تعالج أو تناقش قضايا ماتم طرحه في الكتابة.

ولذلك لم يعد الكتاب الورقي أو الالكتروني الوسيلة الكافية في أن تجعل المجتمع يقتنع أو يتأثر بالكاتب وكتابه. وهنا استخدام كل الوسائل والطرق التي تضمن محتوى ومضمون الكتابة سواء كانت تقليدية أو حديثة، واستخدامها الاستخدام الأفضل والمناسب لتوصيل رسالة الكاتب سواء بشكل مقروء أو مسموع أو مرئي، هي من ستضع المفهوم الحقيقي لكتابة الكاتب.

—————-
* شاعرة وكاتبة يمنية.

شاهد أيضاً

داليا جمال تكتب: أنا رئيسة الوزراء!

عدد المشاهدات = 2234 بمناسبة الكلام عن التغيير الوزاري اليومين دول سرحت بخيالي للحظات وتخيلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: