السبت , 13 أبريل 2024
مطر - أرشيفية

عندما يتوقف المطر … بقلم: مريم الشكيلية – سلطنة عُمان

= 7745

عندما التقيتك أول مرة في ذاك اليوم الربيعي الهادئ على الجانب الآخر من المنعطف المقابل للمدينة على ناصية الرصيف الورقي كنت من الدهشة حين نبت أول حرف لك على سطر حبري فارغ، وجاء برائحة الندى الصباحي يحط كالسنون على رسائل هاتفي المكتظة.

كان لقاؤنا الحبري غريباً جاء مختلفاً محملاً بالكثير من الهطول الكتابية الذي أحدث ضجيجاً في فراغات الأقلام المعتكفة قرابة الشهر، وملأ الصدى بزحام الأحرف المتدفقة كالنبع.

جاء بعد صوم حبري على طول الأيام الباردة، والجامدة التي علقت في جلابيب صوتي ككتلة ثلج تكبر شيء فشيء، وتتدحرج حتى الأطراف.

هذا اللقاء جاء شاملاً لتلك الأحرف الصماء التي كانت عصية حتى الرمق الأخير من البوح
الآن ، وبعد هذه المدة تصادف توقف المطر مع انفراجة بصيصة لقلم وهو يستيقظ ببطء على سرير الورق.

ربما أفسح السيل لتلك الأحرف الكتابية أن تتفتح في حقل السطر بعد هطول تناوب بين الحضور المبهر، وبين الغياب الخافت…..

إن السعادة التي تأتي بها الأبجدية بعد اعتكافها الغامض ليس بالشيء البسيط؛ ربما يتعين علي أن أبتهج على هيئة كتابة رسالة إليك.

شاهد أيضاً

“ساعة المساء “…خاطرة بقلم ندى أشرف

عدد المشاهدات = 4074 هل لكل مكان سبب ولكل سبب قصة معينة له؟ واقع مادى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.