الإثنين , 20 مايو 2024

داليا جمال تكتب: «الفيس بوك» ووجهه القبيح

= 7716

بعد أن أصبح وجود «الفيس بوك» واحدا من أساسيات حياتنا اليومية، وأحد أهم وسائل التواصل الاجتماعي، يسلينا ويثقفنا ويعرض علينا مايدور فى أنحاء الوطن، وما يحدث فى العالم من حولنا، نفكر فى شراء سلعة فنجد إعلاناتها قد ملأت صفحاتنا، تقرر تتجوز فيتطوع الفيس بوك بعرض كل أماكن إقامة الأفراح والشركات المنظمة لحفلات الزفاف، وكمان هتلاقيه بيرشح المصورين وأماكن التصوير، والكوافير، وأحسن طبال يخلى الفرح والعروسة والمعازيم يرقصوا.

لأن الفيس بوك الطيب الحنين أبو قلب كبير، عاوز يقرب الناس من بعضها، والدنيا تبقى حلوة!

لكن.. جرب بقى تنشر على صفحتك على الفيس بوك صوراً لمذابح الجيش الفرنسى فى حق الشعب الجزائرى أثناء احتلال فرنسا للجزائر، وتعذيبهم الوحشى لأصحاب الأرض الأصليين !! ولا صور إجرام الجنود الامريكان فى تعذيب السجناء العراقيين فى سجن أبو غريب، وقبلها صور إبادة الهنود الحمر، ولا جرب تنشر صور مذابح الصهاينة الاسرائيليين فى دير ياسين أو صابرا وشاتيلا، او تنشر صورة طفل مولود من أطفال غزة تنهشه الكلاب بعد أن قصفته غارة اسرائيلية، وقتلت كل أفراد أسرته.

فورا سيتحول الفيس بوك الطيب الحنين إلى الغولة أم عيون حمراء، او إلى تنين مجنح ينفث النار من منخاره، وسيقوم فورا بحذف المنشور او تغطية الصورة ويرسل لجنابك تحذيرًا شديد اللهجة، مؤكدا انك اخترقت قوانين مجتمع الفيس بوك وسيتهمك بأنك تنشر صورا مؤذية، او تحتوى على محتوى لا أخلاقى أو ان منشورك يتضمن لغة عدائية، ولذلك سيتم حجب المنشور من أساسه، وفى حال تكرار نشرك لمثل هذه الصور يعرض حسابك للإيقاف لمدة شهر مع منعك من النشر أو التعليق، عقابا لك على نشر كل ما يوثق جرائم الغرب والدول المتحضرة وهى تبيد وتقتل وتعذب وتمارس سيادتها فى الدول العربية والاسلامية!!

يا سادة الفيس بوك سلاح ذو وجهين ومعايير مزدوجة، معاك فى الهايفة ويقولك يا فنانس، لكن فى كشف الحقائق الإجرامية لدول الغرب فى حق الدول الأخرى … يظهر الفيس بوك وجهه القبيح، ويكشر عن أنيابه.. لأن هدف الفيس بوك الإلهاء وقلب الحقائق أحيانا، وتغييب العقول وليس تنويرها.. فانتبهوا أيها السادة.

————–
* مدير تحرير |أخبار اليوم

شاهد أيضاً

إنجى عمار تكتب: التحلي والتخلي

عدد المشاهدات = 3685 نقطة واحدة فارقة كالحجر الصوان ارتطم بها رأسنا لنعيد اكتشاف أنفسنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.