السبت , 15 ديسمبر 2018
الرئيسية / بيتي / صبرين حسن تكتب: مصدر السعادة!

صبرين حسن تكتب: مصدر السعادة!

= 517

كلي ثقة أن الله سبحانه وتعالي عندما قسم النعم قسمها بيننا بالعدل والتساوي ولكن بنسب متفاوتة في الأشياء .. نجد من أخذ نصيبه الأكبر في مال مثلا أو ذريه أو صحه أو …. أو …!

وفي المقابل أشياء ثانية لم يرزق بها , كالسعاده مثلا..نري البعض لم يرزقوا بها وقدر لهم أن يشاهدوها من بعيد فقط .. وآخرون قدر لهم سعادة مؤقتة في موقف فقط أو مرحلة..

بمعني أن تعيش السعادة وفجأه تختفي من حولك .. وعادة تكون هذه الحالة الدائمة لمن يعلقون سعادتهم بأشخاص فتكون لسعادتهم عمر ووقت .. وتكون هذه السعاده سلاح ذو حدين ..

فبقدر ما يمنحنا وجودهم بحياتنا السعادة والإبتسامة والتوازن النفسي والأمل والتفاؤل وحب الحياة.. بقدر ما يكون خروجهم من حياتنا له آثار سلبية أقوي بكثير من إيجابيات وجودهم .. لأننا نعتبرهم المصدر الوحيد الباعث لكل شئ جميل بحياتنا ونبدأ نسلم لهم زمام التحكم في إبتسامتنا ومزاجنا ونومنا..وببعدهم نشعر بأننا فقدنا الحافز الوحيد للحياة ويبدأ يختل توازننا النفسي الذي يفقدنا رغبتنا في كل الأشياء ..

وتلك مأساة لشخص بهذه التركيبة لأنه لا يوجد أمامه في هذه الحالةغير خيارين:

• إما ان يحاول البدء من جديد ويخلق سعادته بيده .. وأما أن يسلم سعادته لمصدر سعادة آخر يظهر في حياته أو يبحث هو عنه حتي يعوض الخلل الذي أصابه ويملأ الفراغ حتي يعود له إتزانه النفسي ورغبته في الحياه..

وهؤلاء الأشخاص بهذه التركيبة والنوعية يكون سيناريو حياتهم كالتالي:

• حياة بلا حياة
• مصدر سعادة يظهر في حياتهم القاسية بالصدفة فيمنحهم سعادة مؤقتة
• يختفي المصدر بعد فترة من حياتهم
• تصبح حياتهم مأساوية بشعورهم بالخذلان والصدمة وتزداد وحدتهم ويصابون أحيانا كثيرة بالإكتئاب .. ويفقدون رغبتهم في الحياة ..

وحينها عادة ما يظهر في هذه المرحلة القناص الذكي الذي يقرأها بسهولة ويضع يده علي نقاط ضعفهم ويقنعهم كذبا أنه مصدر السعادة الخالدة .. وكأي غريق يرى في القشة منقذا …. وتبدأ قصة جديدة بنفس السيناريو مع اختلاف إسم البطل.. ليظلوا هكذا .. باحثين عن مصدر سعادة جديد حتي تنتهي حياتهم دون أن يتذوقوا طعم السعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: