الأحد , 18 نوفمبر 2018
الرئيسية / بقلمي / همسات نفسية: متى تخون المرأة؟ ( 3-3)

همسات نفسية: متى تخون المرأة؟ ( 3-3)

= 2220

بقلم: عادل عبدالستار

تحدثنا فى مقالين سابقين عن متى تخون المرأة، و أوضحنا أن الخيانة فى المرأة هي أمر عارض وليس الاصل ، إنما الاصل فى المرأة إنها خُلقت وجُبلت وفٌطرت على أٌحادية العلاقة، وأن خيانة المرأة إنما ينتج عن إضطراب فى شخصيتها فى أغلب الحالات ، وقد ذكرنا ما أشار إليه الطب النفسى أن هناك 19 نمطا او سببا يدفع المرأة للخيانة ذكرنا منها 18 نمطا او سببا ، واليوم نتحدث عن النمط الاخير وقد تعمدت أن اجعله فى مقال منفرد لما يحمل من تفاصيل كثيرة..

ولأن هذا النمط ورغم أنه أيضا تكون المرأة لديها إضطراب فى شخصيتها إلا أن هذا النمط بالخصوص يتحمل الزوج فيه الكثير من المسئولية، بمعنى أن الزوج كان سببا مباشرا لان تتجه الزوجه إلى مثل هذا الفعل المحرم والمستقبح ، لان الزوجه لم تكن آخذه قرار بالخيانه مثل الانماط الاخرى ( ومن هنا جاءت خصوصية هذا النمط ) وهنا الكارثه أن الزوج بتصرفاته دفع بزوجته المحترمه التى لم يأت فى ذهنها يوماً ما أن تقوم بمثل هذا الفعل وهو الوقوع فى بئر الخيانه ، ومرة اخرى أوضح أننا هنا لا نبرر ابداً الخيانة ولكن نفسر لماذا حدثت من الناحية النفسية:

19/ الخائنة الهاربة:

وهي تهرب من الملل أو الفتور أو الإحباط أو الإهمال في حياتها الزوجية، أو تهرب من إحباطات الحياة وضغوطها، أو تهرب من الفراغ، أو تهرب من الشعور بالنقص.

والهاربة تلجأ إلى الخيانة كمسكن أو ملطف في حياتها، وتحاول أن تكون خيانتها عبارة عن حياة موازية بجانب حياتها الأصلية. وقد تجد هذه المرأة الملجأ «في صورة رجل» تهرب إليه عندما تضيق الحلقة حولها، ويشتد خناق الزوج وضغوط الحياة، وفي محاولة للهروب من كل شيء تلقي بكل مشاعرها على أعتاب أي رجل يستطيع أن يعطيها شيئا مما تفتقده.

ايها الساده … إن إهمال الزوج سواء متعمدأً ام لا ، او عدم التقدير والاحترام والتواصل الجيد ومرعاة مشاعر الزوجة وتغذيتها بوجود صورة من صور الحب والرحمه والمودة ، كل تلك الامور تدفع الزوجه دفعاً للبحث عمن يملأ هذا الفراغ خصوصاً وكما أوضحنا أن من تفعل هذا لابد وأن يكون لديها قدر من الاضطراب لانه ليس كل من أهملها زوجها خانته ، وإنما نحن نتحدث عن شخصيه لديها قدر من الاضطراب الا أن هذا الاضطراب يبقى مختفياً وليس له اى اعراض طالما لم يتعرض الى ما يُظهره ….

مثال: مريض السكر يمكن له أن يحيا حياه عاديه وطبيعيه جداً ولا تظهر عليه اعراض المرض رغم وجود المرض بالفعل لانه يحافظ على نظام غذائه وتعليمات طبيبه وهكذا … ولكن بمجرد أن يحدث إهمال تبدأ اعراض السكر تظهر عليه ، وهكذا تلك النوعيه من الزوجات حينما تتعرض للاهمال وعدم احترام مشاعرها ويستمر هذا لفترة طويله تبدأ فى التفكير فيمن يملأ ويعوض هذا النقص لديها..

وهنا يأتى السؤال: وهل كل زوج عليه أن يصبح متخصصا فى الطب النفسى كى يكتشف أو يعرف هل زوجته لديها أضطراب أم لا؟

والاجابة: على الزوج أساساً ألا يهمل زوجته وأن يرعاها ويفهم سيكلوجيتها وألا يجعلها آخر إهتماماته فهى معه تشعر بالامان والسند والدفئ والطمأنينة ووجوده يملأ السمع والبصر لديها فتكتفى به عن كل شئ.

ايها الساده … هاتفتنى إحدى الزوجات قائلة …نعم أنا خائنة اعترف بذلك ولا أتشرف بهذا الاعتراف بل يصفعني الندم صفعاً و يشتعل بداخلي الشعور بالذنب يحرق أحشائي ما عاد بداخلي سوى الرماد وبعضاً من غبار الروح.. أوقعت نفسي بفخ الخيانة ولم أستفق إلا بعد فوات الأوان … وبدأت فى سرد قصتها..

تقول السيدة … إنها تزوجت من شاب ما أروعه وكانت سعيده جدا معه ووصلت الى انها كانت تحسد نفسها لانه زوجها .. ولكن سرعان ما انشغل عنها وعن البيت بشغله وعمله..

وتضيف: حاولت لفت انتباهه لما احب مراراً وتكراراً.. حاولت إقناعه بأن الحب والرومانسية المتبادلة بين الزوجين هو ما يروي شجرة الزواج ويزهر أوراقها لكنني لم أصل معه لأي شئ!! وكان رده دائما أنه يعمل من أجلنا ومن أجل ابنائنا … و مرت السنوات واتسعت صحراء روحي .

وفى يوم كنت أعلق علي أحد الأسئلة الشائعة علي صفحات التواصل الإجتماعي وهو عما تفتقده بحياتك؟ علقت بأنني أفتقد للحب بحياتي…. حتى أتاني رداً من شخص: كيف لواحدة بجمالك أن تفتقد للحب… فأما الرجال قد أصابهم عمى النظر والقلب وأما من تعيشين معه هو صخرة لا يعرف عن المشاعر شئ ولا يقدر ما بين يديه ، وبدأت القصه بكتابة رسايل ، ثم انتقلت الى المكالمات ، ثم اللقاءات ، ثم الخيانة.

تلك السيدة لم تتاخذ قرارا بالخيانة ولم يأت هذا فى ذهنها ولكن مع وجود الاضطراب وقابله الاهمال حدثت تلك النهاية المؤلمة.

(حفظ الله بيوتنا وابنائنا ….. حفظ الله مصر … أرضا وشعبا وجيشاً )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: