الأحد , 16 ديسمبر 2018
الرئيسية / ثقافتي / الاميرة دعاء بنت محمد تفتح معرض أجيال تحت شعار: الفن في خدمة السلام والتسامح بالمغرب

الاميرة دعاء بنت محمد تفتح معرض أجيال تحت شعار: الفن في خدمة السلام والتسامح بالمغرب

= 888

كتب – محمد سعد

افتتحت الاميرة دعاء بنت محمد بن محمود عزت معرض اجيال تحت شعار : الفن في خدمة السلام والتسامح, وهي قادمة من جدة لتقوية العلاقة التاريخية الاخوية السعودية المغربية واحياءها و التي كانت تربط هذه الجهة بالديار المقدسة في القرن الماضي.

ويندرج هذا المعرض ضمن برنامج جمعية العمل الان من اجل المضيق الفنيدق,وفي اطار المنتدى الدولي للمدن العتيقة وتنمية التراث, والذي ينظم كل سنة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ,وياتي تنظيم هذا المعرض الهادف الى التحسيس بقيمة الفن التشكيلي في خدمة قضايا السلام والتسامح بين الشعوب والحضارات.
لاجل ذلك اختار المعرض تقديم تجريبتين من جيلين مختلفين يمثلهما كل من الفنان الرائد العلمي البرتولي 80 سنة الذي يعد من اعلام مدرسة تطوان التشكيلية ذات تاريخ عريق ، الى جوار الفنانة الطفلة الموهوبة مروة محفوظي التي اثارت اعجاب كل المختصين والنقاد بالنظر الى صغرها.

ولأجل تثمين هذه المبادرة الفنية والانسانية حضي هذا المعرض بحضور الاميرة دعاء بنت محمد بن محمود عزت التي افتتحت المعرض وقامت بتوزيع الكرلسي على المعاقين في اطار تعاون بين جمعية العمل الان من اجل المضيق الفنيدق وجمعية الرحمة ببلجيكاّ.


جمعية العمل الآن تكرم الأميرة السعودية دعاء بنت محمد

كما عرف هذا اللقاء الفني الانساني تكريم راعية ملائكة الرحمن الاميرة دعاء بنت محمد بن محمود عزت وتكريم ايضا شخصية مغربية قدمت خدمات جليلة لمدينة المضيق التي كانت قرية الصيادين وتحولت الى مفخرة من مفاخر عهد جلالة الملك محمد السادس حفظه الله،من طرف المجتمع المدني المغربي المعروف عليه بالاعتراف بالجميل
انه ابن الشعب المغربي محمد يعقوبي والي جهة طنجة تطوان الحسيمة.
وقدم رئيس جمعية العمل الان من اجل المضيق الفنيدق السيد محمد سعيد المجاهد للحضور لوحة فنية للمحتفى به من ابداع الفنان محمد شكري.

هذه المبادرة الثقافية الفنية الإنسانية لها دلالات وعطاءات هادفة وابز دليل على المكانة التي صارت تحظى بها مدينة المضيق جوهرة البحر الابيض المتوسط ومفخرة من مفاخر عهد جلالة الملك محمد السادس ايده الله، باعتبارها ارضا للتلاقي والتسامح والحوار بين الثقافات، ومعرضا مفتوحا للابداع والابتكار .دون ان ننسى بان هذا المعرض واللقاء الانساني.ثمرة من ثمار العلاقات المتينة والعريقة التي تربط المملكة المغربية بشقيقتها المملكة العربية آلسعودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: