الأربعاء , 26 سبتمبر 2018
الرئيسية / مجتمعي / نظرة على تقرير المؤتمر الاقتصادي العالمي حول السياحة المصرية

نظرة على تقرير المؤتمر الاقتصادي العالمي حول السياحة المصرية

= 1763

————-

بقلم: سامح عبدالمنعم

كشف تقرير المنتدى الإقتصادى العالمى الأخير عن العديد من النقاط السلبية للسياحة المصرية منها
( إحتلال مصر المركز الثانى فى قائمة أرخص الوجهات السياحية عالميا كما تذيلت مصر قائمة الدول فى مؤشر جذب السائحين من خلال التسويق، وأحتلت أيضا ثانى أسوأ دولة من حيث تدريب العمالة وتراجع ترتيبها على مؤشر البنية الأساسية والمطارات وخدمة السائحين).

واذا نظرنا بعمق لنتائج التقرير السابق، سنجد ان جميعها تتسق مع بعضها حيث ان حصول مصر علي ثاني أسوأ دولة في تدريب العمالة وثاني أرخص وجهه سياحية وتذيلها قائمة الجذب السياحي من خلال التسويق وكذلك البنية الأساسية والمطارات والخدمة والتقدم ٩ مراكز في المنافسة السعرية.
.
فإن جميع ماسبق هو تلخيص لحال السياحة في مصر الآن.. وماتحتاج إليه من وضع حد أدني للاسعار.. والارتقاء بالجودة.. ومراجعة خدمة المطارات.. واتباع أساليب التسويق الحديثة التي تتماشي مع السوق السياحي العالمي اليوم.. وتدريب العاملين من اجل إعدادهم للعمل بالسياحة.. وكذلك عمل حملات دعائية وتسويقية لتعريف الناس بأهمية السياحة بالنسبه للاقتصاد القومي.. وتوفير العملة الصعبة.. وخلق فرص عمل وإعداد كوادر إدارية تستطيع التعامل مع المنظومة السياحيه وفقا للمعايير الدولية.

هذا ما أنادي به دائماً واتمني ان يسمعه أحد هذه المرة لأنه اصبح واضحا أمام الجميع.. وبالتحليل لكل نتائج التقرير السابق ( لابد ان تكون السياحة مشروعا قوميا للدولة.. ولابد ان تتعاون كافة أجهزة الدولة حتي تنجح السياحه في مصر ).

لابد ان نأخد مثل تلك التقارير الدولية بجدية لأنها تلخص ماوصلنا إليه مقارنة بما وصل إليه غيرنا في نفس المجال.. وبخاصة أن التقرير أظهر أيضا أن صناعة السياحة والسفر ساهمت فى عام 2016 بحوالى 7.6 تريليون دولار فى الإقتصاد العالمى.. أي 10.2 % من اقتصاد العالم ..ووفرت 292 مليون وظيفة..بينما بلغ عدد السائحين حول العالم 1.2 مليار سائح فى عام 2016، علما بأننا قد طرحنا جميع نقاط التقرير كل نقطة فى تقرير منفصل من خلال حياتي اليوم
.

(يارب الخير لمصر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *