الإثنين , 24 سبتمبر 2018
الرئيسية / رسالتي / الرضا لمن رضي..والسخط لمن سخط!

الرضا لمن رضي..والسخط لمن سخط!

= 6774

سؤال مهم جدا:ازاى افهم الحكمة من تفاوت الأرزاق؟ 

يعنى ليا صاحب شغال بـ16 الف ريال وانا نفس المؤهل بتاعة باخد 2500 رغم ان تقديرى اعلى منة بس هو راح السعودية وعرف يشتغل انا حاسس بألم من جوايا ان تعبى راح هدر ؟!! 

الجواب:

شوف يا أخي.. بداية لك حق طبيعي في الاعتراض تُعذر فيه .. لأن اعتراضك هنا ينبغي توجيهه ليكون اعتراضاً على البشر الذين قدَّروا صاحبك ولم يقدِّروك!

 صحيح هوا ممكن يكون أكفأ منك عمليا رغم إن تقديرك أعلى منه -التقدير مش هوا مقياس الحياة العملية بل القدرة على تنفيذ المهام- لكن دعنا نفترض أنك أكفأ وعلشان كده زعلان.. لكن يبقى السؤال: ليه هوا حصل على فرصة كويسة وانتا ما لقيتش نفس الفرصة أو فرصة زيها.. في الحالة دي يا أخي اسمحلي أقول لك منظارك للحياة ولحكمة ربنا ضيق قوي!

بص ربنا قال إيه؟ (وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَى مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) يعني ربنا بيقول: اللي في إيده فلوس ما يفتكرش إنو بيرزق! لأ ده ربنا أعطاه الفلوس في يده لأن يده هذه مجرد توصيلة ليد غيره ممن هو أكثر استحقاقا منه!

يعني ربنا بيقسم الأرزاق وفق احتياج العبيد مش وفق ما نعتقده أنه احتياجهم.. ممكن صاحبك يكون وراه مسؤوليات أكتر وانتا مش وراك، أو هيتعب بعد عشرين سنة ويصرف على تعبة بينما انتا ربنا هيعافيك، أو هيرزقة ولاد يحتاج يجوزهم بينما يرزقك بنات تقعد وتتشرط على عرسانهم .. وممكن اللي أجمل من كده: الحكمة العظيمة في الغنى والفقر .. أن المال يُصلحه لكن المال يُفسدك!

بص الآية الجميلة دي وكل كلام الله جميل: (وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُم مُّعْرِضُونَ (76) فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (77) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللَّهَ عَلاَّمُ الغُيُوبِ) يعني انتا دلوقتي فقير بتعاهد ربنا: يا رب هاجوز اختي هابسط مراتي هاحجج امي هاعمل مشروع واشغل الغلابة وأول ما تقع الفلوس في إيدك تتجنن بيها وتبخل وتنقض عهدك مع ربنا! وعلشان ربنا يعلم بيحميك من نفسك..

بص ربنا قال إيه بعد الآيات دي، قال: (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ المُطَّوِّعِينَ مِنَ المُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) ودي آيات ربنا بيدافعه فيها عن اللي مش لاقي مال يصرفه في الخير فبيصرف من صحته وعافيته بيساعد الغلبان أو يشتغل ويتصدق من رزقه القليل! تخيل ربنا بيدافع عن الغلبان ده بعد ما توعّد المجرم اللي نقض عهده..

يا أخي.. الرزق بتاع ربنا الكريم وهوا يعلم عنا ما لا نعلمه من نفوسنا.. حقك تسعى وتدور على اللي يقدرك وتطلب اللي يناسبك ويكفيك.. لكن السعادة الحقيقية في الرضا.. والرضا لمن رضي والسخط لمن سخط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *