الجمعة , 7 أكتوبر 2022

“رسائلي”…قصيدة بقلم: د. محمد محيي الدين أبو بيه

= 1629

البراح يضيق بغيابك
المريرِ
وأنا علي شفا غرام
كالزمهريرِ
وطيفكِ مُزيد الجوي
بالاساريرِ
فهلّا تأتي وتُنهي لوعة
الاسيرِ
*
رسائلي بكت من كثرة
الترحالِ
يملؤها فيّض من الحنين
بالمَقالِ
مِنْ مُهجةٍ رقيقة الحِسِ
والحالِ
الي روح منكِ اروع من
الخيالِ
*
بايام الصِبا كنا معاً
وكم حلمنا
وتسمعت نجوم السماء
خافقيّنا
الكَرى هجر عديداً مُقلةَ
عينيّنا
بليالٍ أرخت ستائرها
علينا
*
وجاء دون إنذار منه
الرحيل
مبعثراً الشمل وتباعد
الخليل
وصار منه الصد والقِلي
البديل
وغطّا اركاني له الصبر
الجميل
*
وانا بالانتظار محطات
مرّتْ
ذكراه تعيش معي
ماولّتْ
امرُ علي اماكن لُقا
خَلَتْ
اضحت اطلالاً ذهبت
زينتها وما رَبتْ

شاهد أيضاً

“تشابه أم تكامل” … خاطرة بقلم د. سعاد عمر سوَّاد

عدد المشاهدات = 2786 أتفضل أن تكون مع الشخص الذي تشبه روحه روحك أم تكملها؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: