الإثنين , 30 يناير 2023

وفاء أنور تكتب: حكاية صديق من الغرب

= 2471

بعض الأشخاص يدخلون إلى حياتنا دون توقع منا يأتون إلينا ليمهدوا لنا طرقًا جديدة للعمل الجيد ، يمنحوننا فرصًا عظيمة للتألق والإبداع إنهم يشكلوننا حقًا حين يوفرون لنا كل مالديهم من معارف ، وخبرات للاستفادة منها.
يأتي دعمهم لنا في المقام الأول لذلك الجزء الخفي بداخلنا ، وأعني هنا الدعم الأهم ، والأشمل وهو الدعم النفسي ، إنهم سفراء أرسل بهم القدر إلينا ليعيدوا لنا الأمل من جديد في تحقيق ذواتنا.

لكل منا شخص قريب إلى نفسه مد له يد العون في حياته العملية ، أصبح أيقونة تجسدت في تفاصيلها كل المبادئ الإنسانية قد يكون هذا الشخص من بلد غير بلدك ، يتحدث بلغة غير لغتك ، يدين بدين غير دينك ، لكنه في الحقيقة بإنسانيته تلك قد تمكن من محو كل الاختلافات فجعلك تذكره بكل محبة ، وامتنان معترفًا بجميله عليك حتى بعد انتهاء عملك معه مازلت تذكره لأنه من ساعدك في رحلة التعرف على ذاتك.

الكاتبة وفاء أنور مع هيجنسون يسار الصورة

سأحدثكم عنه بوضوح أكثر إنه السيد هاميش هيجنسون الذي جاء إلى مصر وعملت معه حين كان يعمل كمستشار تعليمي بإحدى الشركات البريطانية التي تعمل في مجال تطوير التعليم في العديد من البلدان ، كثيرًا ماقام هذا القائد الرائع بالعمل التطوعي أيضًا في بلاد عديدة أوروبية وأفريقية.

على الرغم من أن مدة العمل معه كانت سنوات قليلة إلا أنني احتفظت بصداقته ، ومازلت للآن أتواصل معه ، فالعمل قد ينتهي وتبقى الصداقة وهذا ماوددت أن أصوغه في كلمات ، إن المشاعر الطيبة والكلمات الرقيقة لاتحدها حدود ولا توقفها سدود ، سأظل أذكر دومًا هذه الشخصية التي تمكنت من معرفة مفاتيح شخصيتي.

عاد مديري إلى بلده ، وبقيت لي صداقته وهنا سأقولها ، وأكررها إن أفضل الناس في هذا العالم هؤلاء الأشخاص الذين يستطيعون رغم ابتعادهم عنا أن يتركوا لنا من أثرهم الطيب مايجعلنا نذكرهم بكل خير على الدوام.

شاهد أيضاً

 د. سمر نور الدين: مؤسسة “بسمة الحياة” أنفقت 4 ملايين جنيه على المشروعات الخيرية خلال 2022

عدد المشاهدات = 5303 د. سمر نور الدين كتب – مجدي الشاذلي أكدت الدكتورة سمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: