الثلاثاء , 27 فبراير 2024

مدرين المكتوميّة تكتب: عندك فكرة؟!

= 703

رُبما يخال إلى بعض من يقرأ عنوان هذا المقال، أنني أطرح تساؤلًا أو أني أطلب مساعدة البعض في تقديم فكرة، وعرضها، وقد يظن بعض آخر أنني أبحثُ عن تفسير لمسألة ما، أو تِبيانٍ لقضية مُعينة، لكنني في الحقيقة أُفكِّر كعادتي فيما أطرحه على القراء الأعزاء، الذين هم ذخيرتي ومنبع قوتي في عالم الصحافة الذي أمضي فيه بخطوات واثقة نحو هدف واحد، وهو أداء رسالة الإعلام على أكمل وجه، بما يخدم القيم الإنسانية والأهداف الوطنية والمُجتمعية.

ولأنَّ الكتابة مشاعر وأحاسيس قبل أن تكون كلمات وألفاظ وعبارات- فهي مثل الحب، فعلُ رقيٍ والتزامٍ حقيقيٍ- فإنها تفرض علينا أن نجتهد فيما سنكتب ونطرحه على قرائنا الكرام كل أسبوع، وفيما سيقرأ الآخر. وفي اعتقادي أن الأهم من كل شيء هي “الفكرة”؛ لأننا باختصار نعيش على مجموعة من الأفكار التي بدورها تشكل حياتنا وتساهم في بناء ذواتنا وما نحن عليه اليوم، خاصة وأن الكثير منَّا يؤمن بأن حياته نتاج الكثير من الأفكار التي تشغل مساحة عقله الصغير.

عندما أتطرق إلى الفكرة فإنني أتحدث عن كاتب يستيقظ كل يوم ليبحث عن فكرة يبني عليها موضوعًا شيقًا يجتذب القراء ويُعزز وعيهم ومعارفهم، وعن محامٍ يُفكِّر كيف سيحل قضية متشابكة، وعن أم تستعد كل ليلة لتفكر ما الذي ستضعه في “اللنش بوكس” الخاص بأطفالها ليوم جديد في مدرستهم، إلى جانب أناس كُثُر في مواقع المسؤولية، يفكرون في التطوير وتقديم الأفضل لمجتمعاتهم.

هنا بالتأكيد أشير إلى أن الأفكار- وإن بدت صغيرة- فقد تُفضي لنتائج كبيرة، فالأفكار هي وسيلة كل شخص ليجعل من نفسه شخصًا قادرًا على أن يتكيف مع كل التحديات، ولا يُمكن لأي مجتمع وشعب أن يتقدم دون أن تكون هناك أفكار نيِّرة، وخطط تَنْبَنِي على فكرة أصيلة لتصبح لاحقًا مشروعًا وحُلمًا للكثيرين، فقد انتقل الكثير من دول العالم إلى أطوار متقدمة بفضل الأفكار البسيطة التي دار النقاش حولها في غرف مغلقة بين اثنين أو بين فريق عمل، ومن ثم خرجت للعالم لتكون أساس النجاح والتقدم، وكانت بادرة أولى تُبنى عليها مبادرات أخرى.

إننا بحاجة دائمًا لمعرفة ما يدور في رؤوسنا من أفكار ومن رؤى داخل عقولنا، حتى نتمكن من التعبير عنها بسلاسة وسهولة، وكذلك الحال مع الآخر المختلف عنَّا، فلا يمكن لنا أن نتكهن بما يعيشه أحدهم.

لكن ثمّة نقطة محورية في توليد الأفكار، تتمثل في ضرورة أن نحرص على الاطلاع والقراءة والتعرف على تجارب الآخرين، فعلى المستوى الشخصي أحرصُ على قراءة الكتب، وخاصة كتب التنمية البشرية والتأملية، حتى ولو كتاب واحد في الشهر، كما أستمتعُ بمشاهدة السينما والدراما التي تساعد المرء على توسيع مداركه والتعرف على ثقافات وعوالم أخرى، والأهم من ذلك أنني عندما أسافر للخارج أُبدي حرصًا كبيرًا على رصد مختلف المواقع التي أزورها؛ سواءً كانت تنتمي إلى حقب تاريخية قديمة، أو تمثل انعكاسًا لمظاهر الحياة العصرية المتجددة.

وأخيرًا.. الفكرة نبتة صغيرة تخرج من بذرة الإبداع، ونرويها بماء الروح والفكر والوجدان، كي تنمو شجرة سامقة في حياتنا، وكم من فكرة ساهمت في بناء دول، وانتعاش حضارات، وتألق نجوم كبار في ساحات الفن والإبداع والسياسة والاقتصاد والاجتماع، لذلك لنحرص جميعًا على تغذية عقولنا بالأفكار التي من المؤكد أنها ستُنبِت ذات يوم مشاريع كبيرة وعملاقة ينتفعُ بها الناس.

————–
* كاتبة وإعلامية عمانية

شاهد أيضاً

وفاة الشاعر بخيت بيومي صاحب الألف فزورة والألف موال

عدد المشاهدات = 88 رحل عن عالمنا اليوم الثلاثاء، الشاعر الكبير بخيت بيومي، متأثرا بوعكة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.