السبت , 22 يونيو 2024

كبسولات مهدئة “46”…(ضد الهشاشة)…تكتبها رشا صيرة

= 2121

عندما تتألم جسمك يصبح هشاً وبسهولة ممكن أي شئ يأثر فيه …
طريقة تعاملك مع الألم هى اللى هتحدد إذا كنت هشاً أو ضد الهشاشة!
فى فرق بين أنك تلمس الألم وبين انك تتفادى الألم !
إلتماسك للألم بشكل فعال هيخلى جسمك يقدر يكون مضاداً للهشاشة ويصبح أشد قوة على مقاومة الألم …
أما تجنبنا الألم وتفادينا المشقة والفوضى بيجعلنا أكثر هشاشة وبتقل قدرتنا على تحمل النكسات التى تصيبنا فى كل يوم وبتنكمش حياتنا بما يتناسب مع ذلك…وحياتنا مش هتكون لها علاقة مع العالم إلا بالجزء البسيط المحدود اللى هنقدر نتعامل معاه فى ذلك الوقت …
ومهما حياتك أصبحت جيدة أو سيئة فإن الألم هيظل موجوداً ….فقبولك أو تفاديك الألم هو اللى هيقرر أنك فى حالة هشاشة أو ضد الهشاشة …
فلو علاقاتك …صحتك…أستقرارك الأنفعالى …ثقتك بنفسك….أى شئ منهم
هشاً فده لأنك أخترت تفادى الألم …
يعنى ببساطة بيبقى جنبك وأنت مش عاوز تعترف بوجوده وتلمسه ….
أما لو لمست أيدك الألم وعرفت تتعامل معاه وتقبلته وسلمت أن الحياة تستلزم ألماً حتى
يكون لها معنى ….
هتكون عندك مضادات لمواجهة الهشاشة…..

لا يوجد إنسان ضعيف ولكن يوجد إنسان يجهل فى نفسه موطن القدرة (توفيق الحكيم).

شاهد أيضاً

كبسولات مهدئة…(المسؤولية)…تكتبها رشا صيرة

عدد المشاهدات = 8215 هناك لحظة إدراك بسيطة بيشوف فيها كل واحد نفسه … لحظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.