الثلاثاء , 27 فبراير 2024

صابر الجنزوري يكتب: أحب المسيح وأمه مريم

= 5974

يجعلك القرآن في حالة حب وعشق للسيدة مريم خير نساء العالمين وابنها نبي الله وكلمته المسيح عيسى ابن مريم الذي قال الله عنه
إنه مثل آدم أبو البشر والإنسان الأول “وليس المخلوق الأول” في الأرض
فقد كان هناك مخلوقات قبل آدم أثبتها العلم خلال الحفريات والآثار والعمر الجيولوجي الحديث الذي يتناول حقبة ظهور الثدييات التي ينتمي البشر إليها…
فإذا ما تحدثنا عن نبي الله عيسى لوجدنا في قلوبنا محبة كبيرة أخذناها من محبة سيدنا محمد لعيسى عليه وعلى نبينا محمد أفضل الصلاة والسلام وكذلك من محبة الله له فنجد في القرآن:
قول الله في كتابه الكريم:
(إن مثلا عيسىٰ عند الله كمثل آدم ۖ خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون) ومن معالم الحب والعشق الذي لا تجده إلا عند المصريين أنك تجد المسلمين يسمون أبناءهم
“عيسى ومريم”
مثلما يسمون “محمد وفاطمة”.
المسيح عليه الصلاة والسلام معجزة وكلمة الله ومريم قديسة اصطفاها الله وطهرها على كل النساء، حازت الحب والعشق في قلوب كل البشر وهذا هو سر الحب وسر الكلمة التي ألقاها الله إلى السيدة مريم لروحها السلام والمحبة، يقول ربنا فيها:
(وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك علىٰ نساء العالمين)…
ولو تحدثنا كثيرا عن المسيح ومعجزاته وخلقه وزهده وصفاء قلبه وحبه للمساكين والفقراء والخطائين لكتبنا المجلدات ولن تكفي…
ولو تحدثنا عن أعظم سيدة اصطفاها الله دون عن بقية النساء ما شبعنا من الحديث عنها وعن محبتها…إن السيدة مريم عليها السلام ورضي الله عنها من أحب وأعظم النساء في قلوب كل البشر…
إن المسيح عيسى وأمه مريم عليهما الصلاة والسلام لأحب خلق الله عند خلقه ومنهما تعلمنا وتعلمت البشرية والمحبة فكما قال: المجد لله في الأعالي وبالناس المسرة وفي الأرض السلام.
كل عام وبلادنا وأوطاننا في أمان وسلام بعيد عن آلام الحروب وويلاتها وشرورها وندعو الله أن
أن يحفظ ويحمى أهل غزة وينصرهم على عدونا جميعا الذي تجرد من الإنسانية وما زال يقتل الأطفال والنساء ويبيد شعبا أعزل إبادة جماعية.
يا رب اجعل عام 2024 عام سلام وأمان
على أهلنا وأشقائنا بغزة وأطفئ
نار الحرب عليهم
وأرنا في العدو الظالم آية من آياتك… اللهم آمين.

شاهد أيضاً

عادل عبدالستار العيلة يكتب: أنت ليه فاشل؟!

عدد المشاهدات = 2917 أيها القارئ الكريم دعنى اسالك سؤالاً .. هل قابلت شخصاً يوماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.