السبت , 20 يوليو 2024

داليا جمال تكتب: الدواء المصري.. أولى من المستورد

= 5420

لما يكون عندك أقدم قلعة للصناعات الدوائية فى الشرق الأوسط، وعندك أدوية مصرية يطلبها منك العالم بالاسم لجودتها العالية وسمعتها العالمية، ولما تكون الدولة بتعانى من نقص فى العملة الصعبة والدولار، ورئيس الدولة ينادى ويطالب دائماً بتوطين صناعة الدواء فى مصر، ويفتتح مدينة صناعة الدواء منذ عامين، يبقى من الضرورى والواجب أن يصدر قرار بوقف أو تأجيل استيراد أى دواء مستورد له مثيل مصرى تنتجه مصانع الدواء المصرية، رحمة بميزانية الدولة ورأفة بوزارة المالية، ودعماً للدواء المصرى الجيد، المنتج وفقاً لمواصفات قياسية عالمية، وتشرف عليه رقابة دوائية صارمة، كما يخضع للتفتيش الدورى من قبل الشركات العالمية المالكة للعلامات التجارية التى تنتجها مصانع الدواء المصرية.

فلا يجوز فى ظل أزمة نقص العملة الصعبة أن تمتلئ الصيدليات المصرية بكل هذا الكم من أدوية الأنسولين المستوردة الخاصة بمرضى السكر، بينما هناك شركة مصرية تنتج خرطوش الانسولين، وحقن الانسولين بمعدل ١٢ مليون عبوة سنويا تغطى السوق المصرية تماما، وشركة مصرية اخرى تنتج نفس المنتج، كما تنتج مصانع فاكسيرا نفس المتتج، ومع ذلك مازلنا نستورد أنسولين مستورد!!

ولا يجوز أيضا أن توفر مصانع الدواء المصري قطرات العين بكل أنواعها ولعلاج جميع أمراض العيون بربع تمن المثيل المستورد.. وتكتظ الصيدليات بالقطرات المستوردة، بل ويحاول الصيدلى تقديمها للمريض على أنها الأفضل، بينما الحقيقة أنها الأغلى والأكثر ربحا له، ومثيلتها المصرية بربع التمن وبنفس الفاعلية، ولكن الإساءة للدواء المصرى والتقليل من شأنه هو لعبة المستوردين، وأصحاب المصالح من الصيادلة الذين يحققون مكاسب خيالية من بيع الدواء المستورد بعشرة أضعاف قيمته الحقيقية، بعد أن يبيع الوهم للمريض بأن المستورد هو الأفضل!!

مطلوب قرار جرىء وحاسم بوقف استيراد أى دواء مستورد له مثيل مصرى، وهى خطوة سبقتنا إليها العديد من الدول، كان آخرها الجزائر، وهى دول تدير أزماتها وفقاً لصالح شعوبها… ولاشك أن الحكومة المصرية حريصة دائماً على أن تدير الأزمة بفكر اقتصادى لصالح الدولة المصرية.. وتحسم المسأله لصالح توفير ومساعدة الدواء المصرى لأنه الأولى بالتأكيد من المستورد.

—————————–
* مدير تحرير أخبار اليوم

شاهد أيضاً

عزة الفشني تكتب: أسطورة كليات القمة وكليات القاع

عدد المشاهدات = 5045 أيقنت بعد ان نضجت وزادت خبراتى وتجاربى فى الحياة أن الحصول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.