السبت , 25 مايو 2024

“جرح” … خاطرة بقلم الطبيبة الأديبة سعاد عمر سوَّاد

= 3837

جرحٌ..
كلمة اسْتَصْغَرَتها بقولك (يُشفى)..
في قاموس الطب.. نعم..
أما قاموس الحياة، فيقول شيء آخر..
تصفح معجمها..
وافتح فصلها..
علَّك تفهم..
ما سطرتُه خناجر الغدر والخيانة والخذلان..
لا يُرتجى شفاؤها..
أتحاول بخيوط النسيان لمَّها؟
أتحاول بضمادات دجلك إخفاءها؟
مُحال..
هي جراح لا تُخاط ولا تُضمد..
ولا تداويها جرعات عقاقيرك..
بل تقرحت بجراثيم وعودك..
ثم عالجتها الحياة لتظل مفتوحة أبد الدهر..
أتعلم..
أنت لا تفقه في الطب شيئًا..
ولا في حب الحياة شيئًا..
وتبقى الجراح..
ليبقى الألم..
وليرسم القلم تضاريسها الموجعة.

شاهد أيضاً

(جميعهم أغراب)…بقلم: نبيلة حسن عبدالمقصود

عدد المشاهدات = 10869جميعهم أغراب إلى أن يثبت العكس. يظل كل شيء جميلا من الظاهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.