الخميس , 1 ديسمبر 2022

“بوح الأسيرة”….قصيدة بقلم الشاعرة عبير مبارك

= 790

 

هل كان يجدر بي
أن صرت بما بلغت جديرة
نصفي حياة لا أحاول بعثها
ونصفي تجلى لغير ذاك أسيرة
في كل دانية لما قد يأتني
أقضي بأني سوف أبدل
للمسير مصيرة
كبوتان وحسرة وهزيمتي
نثرتنى للريح أولهم
وآخرهم ألقتنى
وروحي بأرصفة الغرام حسيرة
قلت انتبهت من السنين
وبما لاقيت عذابات مريرة
آه على قدر يراودني
يزجي برائحة الفراق
بصفاء ظنى
أحسبها عبيره
لي فرحتان تغادران
متى حسبت بأنهن أتين لي
ومتى أقول وجدتهن أخيرا

شاهد أيضاً

مريم الشكيلية تكتب: صباحات على ورق

عدد المشاهدات = 968 هذا الصباح يشبهني إلى الحد اللا معقول… يعيد إلي ملامحي القديمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: