الأحد , 29 يناير 2023

أسرار النفس…(حالة جميلة)… تكتبها رشا صيرة

= 4032

كلنا بنحب نتصور علشان نشوف نفسنا فى مراحل كتيرة من حياتنا ونحتفظ بصورنا علشان تكون ذكرى عننا وعن أحساسنا وضحكتنا وشكلنا فى مراحل عمرنا كله …وفى أحيان كتيرة لما بنشوف الصورة بنسترجع أحساسنا وقتها فالصورة هى ( تصوير لبقاء ذكرى الأحساس)
الله يتولى تصوير الإنسان بلا شريك وأعطانا صورة حسية وذهنية لأنفسنا
قوله عز وجل:
(وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) سورة الاعراف ١١
فالخلق معناه الإنشاء والتصوير معناه إعطاء الخلقة والهيئة فالله سبحانه وتعالى خلق الإنسان واعطاه خصائصه الإنسانية ووظائفه وبعد ان صنع شكله نفخ فى روحه وصوره فى أحسن صورة
قوله عز وجل:
(اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ ۖ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)
(سورة غافر ٦٤)
وده دليل ان لكل إنسان صورة خاصة به وقد يأتى تشابه فى بعض اجزاء الصورة بين إنسان وآخر إلا ان لكل واحد صورته الخاصة به واللى بتميزه عن غيره
قوله عز وجل:
(هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ) سورة الحشر ٢٤
وسورة الإنسان هى أجمل حالة أخبر الله فى مطلعها الإنسان انه أوجده بعد إن لم يكن شيئاً يذكر ..وانه سبحانه طور فى خلقه وابدع فى صنعه فى آياته وصور لنا الله الصورة وعبر عنها فى اول اياتها
قوله عز وجل:
(هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا )(سورة الإنسان ١)
ربنا وضح فيها الحكمة من خلق الإنسان وجعله مخيرا فى هذه الدنيا وده دليل منه ان الإنسان بيختار بكل حرية الطريق الذى يمشى فيه إما الخير ويصير مؤمناً أو طريق الشر ويصير عبداً كافرا جاحد لنعمة الله عليه
قوله عز وجل:
(إِنَّا هَدَيْنَٰهُ ٱلسَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا) سورة الإنسان ٣
سورة الإنسان هى حالة بين فيها الله قدرته فى خلقه للإنسان بأطوار حياته المختلفة وكيف هيأه ليقوم بالعبادة التى كلفه بها …
ذكر نعيم أهل الجنة ووصفهم بالسعداء يوم القيامة وأشاد بالمؤمنين وكيف يكونوا فى النعيم ومن يقوم بخدمتهم …
وفى ختامها ذكر الله القرآن أنها تذكرة منه لمن يتمتع بالفكر والقلب الواعى وهؤلاء من يستضيؤون بنوره فى قوله عز وجل:
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلًا )
(سورة الإنسان ٢٣)
إلى قوله تعالى: ( يُدْخِلُ مَن يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ ۚ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ) سورة الإنسان ٣١
فترة حياة الإنسان على الأرض ما هى إلا فترة أختبار ولابد ان ينجح المؤمن فيها باختيار طريق الإيمان وطاعة الله عز وجل ورضاه حتى ينعم بالجنة التى وعد الله بها عباده المؤمنين وجزاء الكافرين وما ينتظرهم فى الآخرة جزاء ما كانوا يعملون فى الدنيا وكل ما يحدث فى الكون لا يتم إلا بإرادة ومشيئة الله عز وجل .

أدعو معايا …
اللهم أعني على ديني بالدنيا، وعلى آخرتي بالتقوى،
واحفظني فيما غبت عنه ولا تكلني الى نفسي فيما حظرته علي،
يامن لا تضره الذنوب ولا ينقصه العفو،
هب لي مالا ينقصك واغفر لي ما لا يضرك انك أنت الوهاب،
أسألك فرجا قريبا، وصبرا جميلا ورزقا واسعا، والعافية من البلايا وشكر العافية.

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا.

شاهد أيضاً

أسرار النفس| أهفو إليه… تكتبها رشا صيرة

عدد المشاهدات = 9769    لعله جاء فى هذا الوقت ونحن على غير استعداد لاستقباله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: