الأربعاء , 1 ديسمبر 2021
الرئيسية / مجتمعي / أهمية الحب اللا مشروط للأبناء

أهمية الحب اللا مشروط للأبناء

= 2133


🖊️ صفاء مكرم

أقصد بالحب اللا مشروط هو ذلك الحب المطلق الذي يحمله الآباء والأمهات للأبناء ويمنحونه لهم بشكل مستمر بغير شرط أو سبب واضح و من دون مقابل . ومن الضرورى إعطاء أبناءنا مثل هذا الحب لما يترتب عليه من ثقة بالنفس وتحقيق للذات والاحساس بالأمان ويجعل الطفل شخصية إيجابية ينظر للحياة من منظور متفاءل ويبعده عن التشاؤم بكل صوره.

وعلينا ابداء الحب اللا مشروط للطفل بشكل دائم وأن نشعره بالحب على كل حال سواء أحسن أو أساء وإظهار الرفض للسلوك الخاطىء فقط وليس للطفل ذاته ونوجه النقد للخطأ وليس له وإذا استعملنا عقاب يكون على قدر الخطأ وبدون مبالغة وهذا ما يترتب عليه بناء شخصية سوية قويمة نافعة لنفسها ومجتمعها ويتحول إلى شخصية ابتكارية و مبدعة .

من ثمرات الحب اللا مشروط أنه ينتج انسان صالح سوى ينعم بحب الذات والثقة فى النفس والإيجابية والتفاؤل ويكون قادرا على مجابهة صعوبات الحياة بكل سهولة ويسر ويكون من الناجحين المتفوقين بل ومن المميزين عن غيرهم و يصبح بدوره شخصية معطاءة كريمة يمنح الحب للآخرين ويبذل العطاء المستمر .

وهذا مرتبط بالأم بشكل كبير لأن الأطفال يحتاجون للتأكد من حب الأم لهم كما ذكرت الكاتبة تريسي جودريدج فى كتابها ” كيف تصبحين أما مثالية” فيتوجب على الأم أن تعبر عن عاطفة الأمومة وعن حبها للطفل عن طريق عدة أشياء :

– قبول الطفل كما هو وعدم اشعاره بأى نقص.
– جعل الطفل يشعر بالتميز والحب والحنان .
– استخدام لغة الجسد الإيجابية.
– الإستماع الجيد للطفل.
– مدح الطفل والثناء عليه إذا فعل شىء جيد.
– توجيه النقد للسلوك الخاطىء وليس للطفل إذا حدث منه خطأ.
– التواصل مع الطفل بصراحة وبوضوح.
– اشعار كل طفل بتميزه على حده لتجنب التنافس والعنف بين الأبناء.
– اغتنام الفرص للاستمتاع مع الأبناء بشكل دورى وقضاء العطلات خارج المنزل.

ومن أروع الأمثلة على الحب اللا مشروط فى التاريخ الإسلامي حب أبو طالب بن عبد المطلب عم النبى صلى الله عليه وسلم له ومؤازرته ومساندته له على الرغم من كونه على غير ملته فكان مشركا ولكنه منعه من المشركين ولما تأكد من إصرار النبى صل الله عليه وسلم على نشر الدعوة فطمأنه وأنشد أبياتا قال فيها:

والله لن يصلوا إليك بجمعهم
حتى أوسد فى التراب دفينا

فاصدع بأمرك ماعليك غضاضة
وابشر بذاك وقر منك عيونا

ودعوتنى وزعمت أنك ناصحى
فلقد صدقت وكنت قبل أمينا

وعرفت دينا قد عرفت بأنه
من خير أديان البرية دينا

لولا الملامة أو حذار مسبة
لوجدتنى سمحا بذاك يقينا

فنجد أبو طالب بن عبد المطلب قدم مثالا رائعا فى الحب اللا مشروط فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم اذهب يابنى وقل ما تشاء والله لا أسلمك أبدا وهذا ما نريده مع أبنائنا تقديم الاحتواء العاطفى والدعم النفسي و إبداء الحب اللا مشروط فى كل المواقف.

شاهد أيضاً

الصحة العالمية: حذرنا دول العالم من خطورة المتحور “ميكرون”..ومصر: لم نرصده

عدد المشاهدات = 2587 قال الدكتور أحمد المنظرى، المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: