الجمعة , 7 أكتوبر 2022

وفاء أنور تكتب: عاشت فلسطين

= 2935

أكاد أراهم يتجمعون حولك كل يوم، يربكونك بحركاتهم الفوضوية، وأنت صاحبة الأصل والنسب العالي تترفعين عن منازلتهم في ميدان خستهم، ونذالتهم، يزعجونك بكلماتهم المسمومة فتصمين آذانك عن صخبهم، يسعون للإيقاع بك، يتجاذبون طرف ثوبك فتردينهم خائبين، فأنت من نسجتي بيديك الطاهرتين ثوب سترك حتى صارت خيوطه جزءًا من تكوينك.

تتساقط إدعاءاتهم، الباطلة بحقوق ملكيتك على مر العقود، دفاعهم واهٍ، وحديثهم كذب، حاكوا لأجل الفوز بك آلاف الحيل، ولكنهم جهلوا أن الأرض التي تتحدث لغتك ستنكرهم، وتلفظهم مهما فعلوا.

الندوب في جسدك الطاهر مازالت تجمعنا لتحكي قصة كفاحك، والأمل مازال يجمعنا فيؤذن فينا ويرن أجراسه دون ملل، ينبئنا أن النصر قريب، كل الدلائل توحي بهذا وإن كانت أفعال البعض، ومواقفهم تتسبب في إيلامك، وجرحك، لكنها قضيتك التي لن تسقط بالتقادم مهما خططوا، وسعوا لطمس ملامح هويتك!

الحق قادم في موكب الانتصار فأبشري، وانتظري، ونحن معكِ منكِ، ولكِ سنردد دومًا عاشت فلسطين.

شاهد أيضاً

“تشابه أم تكامل” … خاطرة بقلم د. سعاد عمر سوَّاد

عدد المشاهدات = 2784 أتفضل أن تكون مع الشخص الذي تشبه روحه روحك أم تكملها؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: