الثلاثاء , 23 يوليو 2024

يوميات موظف حيران| حكايتى مع الزمان (٢)

= 2094

بقلم: هبة سلطان

بعد الإنتهاء من الإحتفال بخروجى إلى المعاش، جلست على مقعدى الخاص بى أنظر إلى مكتبى وإلى زملائى، اغرورقت عينيّ بالدموع، أغمضتها على الفور حتى لا يلاحظ الزملاء بكائى، أنا لا أبكي على فراق الوظيفة أو الزملاء، لكن بكائي كان على سنوات العمر التى مرت سريعاً وكانت أسرع من صاروخ براهموس، تذكرت حكايتى التى تبدأ منذ أن كنت تلميذاً
فى الثانوية العامة، كان حلم أسرتى المتوسطة الحال كالعادة أن التحق بكلية الطب حتى أصبح طبيباً مشهوراً، لكن الفرق نصف درجة حالت دون دخول تلك الكلية العريقة، والتحقت بكلية الزراعة، أعلم كما تعلمون بأن الفرق ليس نصف درجة.

الأهم من ذلك أنى كنت لا أريد الطب ولا الزراعة، كان حلمى أن التحق بكلية الفنون الجميلة وأصبح فناناً تشكيلياً ، تعُرض لوحاتى فى كبرى المعارض الدولية والمحلية، يُشيد النقاد بتلك الأعمال، وتُباع بأغلى الأثمان وتُعلق على حوائط القصور والفيلات، أعشق الرسم والألوان منذ صغرى ، لكن صدمتى الكبرى حين ظهور نتيجة الثانوية العامة وحصولى على غير لائق فى اختبارات الفنون، فقدت شغفي بالحياة، أُصبتُ بالاكتئاب وأنا لم أبلغ العشرون عاماً، صرتُ كهلاً فى بداية سن الشباب.

اجتمع الأقارب جميعهم من حولى، ظننت فى بادىء الأمر أن الجميع يحبوننى ويشفقون علىّ، ولكن الأيام كشفت ما بداخل النوايا، بعض الأقارب أخذ بمواساتي قائلين:

يعنى اللى قابلك عملوا ايه بالشهادة كلها محصلة بعضها

البعض الآخر قال: ثانوية ايه وبتاع ايه، النجاح نجاح الحياة ، لأصرخ قائلاً: أنا ما سقطش عشان تقولوا كده.

الفريق الأخير قال: مش مهم المجموع ولا لائق ولا غير لائق أهتم بموهبتك أصل الثانوية العامة دى وهم كبير.

كثر الكلام ، زاد اكتئابي واسودت الدنيا فى وجهى، لكن فى النهاية ما باليد حيلة، استسلمتُ للأمر الواقع والتحقتُ بكلية الزراعة وتخرجت مهندسا زراعيا قد الدنيا.

( يتبع)

شاهد أيضاً

بعد عطل ميكروسوفت…البنوك المصرية تخصص ميزانيات متزايدة لتأمين شبكات الاتصالات والمعلومات

عدد المشاهدات = 1760 قالت مصادر مصرفية مطلعة، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أن البنوك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.