الثلاثاء , 27 فبراير 2024

هل تربية الأولاد أصعب من تربية البنات؟

= 1398

لا توجد إجابة واحدة لهذا السؤال، فطبيعة الشخصية هي ما تجعل تربية الطفل سهلة أو صعبة أيًا كان نوعه، إضافة إلى عوامل أخرى كثيرة تؤثر في هذا الأمر، مثل المرحلة العمرية والتغيرات التي تواجه الطفل وغيرها الكثير.

فلا يمكن أن نقول إن تربية البنات أسهل أو نؤكد أن تربية الأولاد أسهل، فالأمر لا يرتبط بجنس الطفل فقط؛ بل بشخصيته وطريقة التعامل معه والبيئة الموجود فيها.

الأولاد يميلون للحركة أكثر والمخاطرة من البنات، عليك إذن أن توفري لهم البيئة المناسبة للجري واللعب والاسكتشاف. أما البنات فيملن أكثر للمشاعر والتواصل والكلام أكثر. فاستعدي لسماع كلمة “لماذا” من ابنتك كثيرا!

خبرة معظم العائلات التي لديها أولاد حيث نجد عندهم ميلًا للمغامرة والمنافسة والعنف والعند وحب السيارات والمسدسات واللعب بالكرة وتسلّق الاشجار، فنشاطهم الجسدي كبير، وهم يميلون لارتداء ملابس سوبرمان وبات مان وطرزان ليظهروا أقوياء، وعندهم رغبة دومًا بأن يكونوا أقوياء، وهذا يعلّل سبب التشاجر بينهم.

بالنسبة للسلوك والطاعة:

في العادة تميل البنات إلى “سماع الكلام” أكثر من الأولاد عندما يتعلق الأمر بالانضباط والأوامر والطاعة.

اتضح أن القدرة على الاستماع أفضل في البنات عنها في الأولاد.

البنات لديهن حساسية أعلى في تمييز الكلام كما ان المراكز اللفظية في أدمغتهم تتطور أسرع.

وهذا معناه أن ابنتك الصغيرة سوف تنتبه وتفهم كلامك (سواء كان مدحًا أو تحذيرًا) بشكل أفضل من ابنك. 

أما بالنسبة للأولاد، فهم أقل قدرة على فهم الألفاظ في هذه المرحلة، ومتسرعين أكثر من البنات في تلك المرحلة السنية. لذلك فهم يستجيبون أسرع للتفاعل الجسدي أو عن طريق اللمس.

العاطفة:

قد يكون الأولاد في هذا السن عاطفيين أكثر من البنات.

فالدراسات تؤكد أن الأولاد ينفعلون أسرع من البنات ويأخذون وقتا أطول في محاولة الهدوء والتخلص من الانفعال، حتى لو بدا أن ابنك يميل للهدوء وابنتك تحبط أسرع، فقد يكون الابن يواجه احباطًا وضغطًا أكبر ويداريه.

فالأولاد يميلون لعدم التواصل والتعبير عن مشاعرهم، عكس البنات الذي لديهن قدرة أفضل في التعبير عن مشاعرهن.

الأولاد يميلون للشجاعة والتحدي، ويعبرون عن الخوف بدرجة أقل كثيرا. وهذا معناه أنهم يستجيبون أقل لأي محاولات أو تعبيرات توجه للتخويف أو التحذير. وعليه، سوف يتجاهل ابنك تحذيرك ويستمر فيما يفعله، بينما تستجيب ابنتك.

التواصل:

من لحظة الولادة، تميل البنات إلى الاهتمام بالألوان والأشكال، ويميل الأولاد إلى الحركة.

لذلك سوف تجدين ان ابنتك لديها قدرة أكبر وأطول على التواصل بالعينين أكثر من ابنك، وستجدينها تدرك وتستجيب لمختلف تعبيرات الوجه التي بدون كلام وكذلك الصوت.

كما قلنا، تفهم البنت الكلام أفضل من الولد. فهي تبدأ في الكلام قبل الولد غالبا (حيث تبدأ من سن ١٢ شهر، بينما يبدأ الولد في الكلام من سن ١٣ أو ١٤ شهر) وسوف تستمر في الكلام أكثر وأسرع من الولد بعد ذلك أيضا. في سن ١٦ شهر، تستطيع البنت أن تنطق ١٠٠ كلمة بينما يتكلم الولد ٣٠ كلمة.

ولكن مع الوقت يختفي هذا الفرق.  وفي النهاية، ستميل البنت دائما للتعبير عن مشاعرها وملاحظة التفاصيل أكثر من الولد. وهذا يجعل للبنت قدرة أعلى على التواصل والكلام أكثر من الولد.

شاهد أيضاً

د. عائشة الجناحي تكتب: التخصص والمهارات

عدد المشاهدات = 981 ثمة مقولة كانت تتردد على مسامعنا دائماً، وهي «جاك لجميع المهن، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.