الأربعاء , 21 فبراير 2024

هبه حسين تكتب: مراحل الصدمة

= 3905

تعرض كثيرون منا بسبب أحداث غزة إلى صدمة نفسية نحتاج معها أن نفهم كيف نتعايش مع مراحل الصدمة والحزن الذى قد يدفع بنا لليأس والإكتئاب.
وللحزن مراحل خمسة وضعتها الطبيبة النفسية “إليزابيث كوبلير- روس”فى كتابها “النبع الأسود”الذى أسعدنى ترجمته من الفرنسية للعربية بعنوان”رحلة إلى العالم الآخر”وذلك خلال تعايشها مع مرضى مهددين بالموت. هذه النظرية يمكن تطبيقهاعند موت شخص ما أو فقدان وظيفة أوإنتهاء علاقة أوتغير حاسم فى الحياة.

الإنكار أول مرحلة كرد فعل دفاعي طبيعي مؤقت يجسد حالة الرفض قبل استيعاب الصدمة. يأتى بعده شعورالغضب تعبيرا عن الألم ومع انحسار الغضب، يبدأ التفكير العقلاني بالفقد، لتبدأ مرحلة المساومة”ماذا لو؟”ويحاول فيها الشخص التفكير فى أى فعل أملا فى أن تتبدل الأمور وتعود الحياة لما كانت عليه.

عندما يكتشف المصدوم قلة حيلته يتحول لليأس والإكتئاب ويفقد شغفه بالحياة. وتنتهى الصدمة بمرحلة التقبل الكامل للفقد والتعامل معه على أنه واقع لا مفر منه، ولكن تبقى مشاعر الحزن والألم من غير مقاومة إلا أن يتجاوز حزنه بحيث يشغل مساحة أقل في حیاته.

لا توجد فترة زمنية محددة لمراحل الفقد إذ يختلف مقدار وطريقة الحزن بين الأشخاص، ولكن عدم تجاوز الحزن يتطلب استشارة طبيب نفسي. وبالطبع، فإن المحنة الحقيقية التى يعيشها الفلسطينيون المرابضون فى أرضهم تتطلب دعما نفسيا شديدا لهم بعد توقف الإبادة الجماعية التى يتعرضون لها حاليا.

——————————-
* مدير تحرير أخبار اليوم.
hebahusseink@gmail.com

شاهد أيضاً

داليا جمال تكتب: لسان القوة.. ولسان العصفور!

عدد المشاهدات = 2486 ليست الإنسانية هى السائدة بين دول العالم.. ولا القوانين ولا حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.