الخميس , 8 ديسمبر 2022

نيرة الإمام تكتب: إقترب الميعاد

= 2789

تارك هذه الدنيا بكل ما فيها
تارك تلك الحياة بكل معانيها

اليوم أنا هنا وللغد قد لا أبقى
غدا سأصبح لكم مجرد ذكرى

بالماضى رأيت إبنى بين أحضانى
واليوم أحيا بدونه غارقا بأحزانى

ودعنى حبيب وودعت أنا الأخر
ما كان كل ما حدث فى هذا العمر بشئ عابر

كم رسمنا طرقا للغد كنا قد تمنيناها بالأمس
ولكن حرمت علينا أحلامنا وكأنها غير قابلة لللمس

كنا لا نعرف للمستحيل طريقا
ولكن كم كان الطريق لنا بغيضا

قطعنا كثير من الطرق والمسافات
أنوارها كالظلام والصمت يختبئ بداخله الآهات

بحارها هائجة ومتلاطمة الأمواج
تغرق بها أرواح تفتقد كل معانى الإبتهاج

أرضها مفروشة بالأشواك
كل من مشى بها مصيره الإنتهاك ؛

أجواء مليئة بالغيوم
وسماء خالية من النجوم

وروح تمزقها الآهات وكثرة الخيبات
وليل طويل يحمل فى طياته ألم الذكريات

تؤلمنا ذكرياتنا الجميلة
أكثر بكثير مما تعرضنا له من مواقف أليمة

ولا نعلم كيف ومتى ستكون الخاتمة
عن نفسى كل ليلة أبيت بموتى حالمة

فى حياة البعض سأكون ذكرى جميلة
والبعض الأخر سيصفنى فى روايتة بالشريرة

ولكن لا أبالى سترفرف روحى دائما حول الأحباء
وسأشعر بهم حين يدعون لى وهم ينظرون إلى السماء

وددت لو بقيت مهما كان دائى بجوارهم
ولكن هناك أحباء آخرون ينتظرون رحيلى لهم

كى أكمل معهم مسيرتنا اللتى لم تكتمل على هذه الأرض
وتتلاقى أرواحنا مرة ثانية ونحيا هناك سويا برحمة الرب

شاهد أيضاً

“أميرة متمردة”… خاطرة بقلم “ندى چوبا”

عدد المشاهدات = 2529  عكست شراع مركبى تمردت على الهواء، وانا لا اعلم بكامل قوته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: