الإثنين , 20 مايو 2024

من فضلك .. كن نفسك فقط!

= 7583

بقلم: عادل عبدالستار العيلة

أيها القارئ الكريم ظللنا لعقود طويلة ومنا من لا يزال يؤمن أو متأثر بثقافة المنظرة والوهم والفشخرة الفارغة والفهلوة والإنكار والتبرير وعدم الشفافية حتى مع نفسه (مثل تخبئة الزبالة تحت السجادة فقط لنظهر بشكل جيد على غير الحقيقة) إن تلك الثقافات التي ذكرتها هي من الثقافات الأصيلة والمتأصلة في مجتمعنا والتي أصابت المجتمع كله رجاله ونسائه وربما حتى أطفاله ( إلا من رحم الله) وربما ما دفعنى لكتابة هذا الموضوع الان أننى كنت فى حديث مع أبنى وكنت أخبره أننى فى بداية حياتى العمليه خارج مصر كنت أعمل مع زميل لى (أيرلندي الجنسية).

وتماشيا مع ثقافتى كنت أحاول أن أظهر بشكل جيد حتى ولو زائف، فقال لي زميلي ناصحا (Don t try to look good in front of people) (لا تحاول أن تظهر جيدا أمام الناس) ولكن الافضل أن تكون (To be good) (ان تكون جيدا بالفعل وليس زائفا) حينها تأثرت جدا بنصيحته وغيرت مفاهيمى وأسلوبي لانها أوضحت لي كم المنظرة والفشخرة الفارغة والاحساس بالعبقرية الكاذبة طبعا التى كنت أحملها معى نتيجة موروث ثقافي أجوف يهدم ولا يبنى.

لذلك ربما كنت فخورا جدا بابنتي حين لم توفق في تحصيل مجموع في الثانوية العامة يدخلها الطب ورفضت تماما أن تدخل (طب خاص) لمجرد أن والدها يستطيع أن يدفع تكاليف الكلية الخاصة، نعم كنت حزينا جدا جدا لرفضها وغاضب أيضا ولكنها قالت لي لن أدخل إلا الكلية التي تناسب مجموعي ، حينها أيضا تذكرت نصيحة أخرى من زميلي الأيرلندي (I don t want to falsely look better than I am) (أنا لا أريد أن أظهر أفضل مما أنا عليه).

أيها السادة… علينا أن نكون واقعيين جدا وعقلانيين جدا وعلميين جدا وعلينا أن نبتعد تماما عن الوهم والخداع حتى لانفسنا، علينا أن نثق فى نفسنا كما هى دون تفخيم او تحقير، علينا أن نفعل كما يفعلون فى الغرب فهم يشعرون بالاحتقار والدونية وعدم الذكاء إذا لم يعتمدوا على أنفسهم، ولكن بالاخذ بالاسباب والاجتهاد فى كل شيئ تقوم به، فالثقه بالنفس والاعتماد على النفس أمر غاية فى الروعة ولكن لن يكون له قيمة إذا ظللنا نردد فقط دون أن نخطوا خطوات الى الامام ونجتهد وناخذ بالاسباب.

وعلينا أن نتخلى تماما عن فكرة الفهلوة والفشخرة الكذابة والتبرير لعدم النجاح، قم بالاجتهاد وخذ بالاسباب وأترك التوفيق لله عزوجل وأعلم أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا.

(حفظ الله أبنائنا مما أصابنا نحن… حفظ الله مصر… أرضا وشعبا وجيشا وأزهرا)
————————
كاتب صحفي

شاهد أيضاً

د. عائشة الجناحي تكتب: نكران الجميل

عدد المشاهدات = 2820 أخبرتني سيدة مؤخراً عن إحدى الفتيات التي بررت أسباب عقوقها وابتعادها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.