الجمعة , 19 أبريل 2024

مافيا تهدد حسابك.. احذر من سرقة بياناتك البنكية

= 2494

 

 

يستخدم المحتالون والنصابون طرقا كثيرة لمحاولة سرقة الحسابات البنكية، فقد تم الإبلاغ عن حالات نصب تعرض لها الكثيرون الذين ظنوا أن بنوكهم هي التي تتواصل معهم عبر الإيميل أو عبر الرسائل النصية، لكن الأمر كان غير ذلك والنتيجة سرقة آلاف الجنيهات، وهناك من أبلغ عن سرقة حسابه بالكامل.

 

وانتشرت في الآونة الأخيرة محاولات السرقة والاحتيال الإلكترونية، خاصة اختراق بيانات البطاقات والحسابات البنكية السرية لتحويل الأموال وحتى التطبيقات الخاصة بالتحويلات المالية، ما يعرض مدخرات المودعين للخطر، ولأهمية الأمر تتابع البنوك عبر صفحاتها ومواقعها الرسمية نشر حملات للتوعية بأبرز حيل لصوص الإنترنت وطرق تفاديها.

 

سرقة بيانات فيزا البنك 

ووفقا لموقع «داتا بنك»، فإنَّ غالبية محاولات السرقة والاحتيال الرقمية تستهدف الحصول على بيانات البطاقات أو «الفيزا» السرية، خاصة مع الانتشار السريع لـ البطاقات البنكية بين العديد من فئات المجتمع، وسهولة استخدامها في عمليات السحب والإيداع.

 

وأشار الموقع، في تقرير، إلى أنَّ فئة كبار السن وأصحاب المعاشات الأكثر استهدافا من جانب الهاكرز، وذلك من خلال عرض المساعدة في شرح خطوات استخدام الفيزا أو بحيلة أخرى أكثر انتشارا، وهي انتحال صفة موظفي البنك والاتصال هاتفيا وطلب المعلومات السرية للبطاقات لتحديث البيانات، أو إرسال رسائل نصية تحتوي على لينكات ضارة، أو عبر الإيميل.

 

أشهر حيل لسرقة مدخراتك بالبنوك عالميا.. احذرها

وأشار التقرير إلى أن هناك طرقًا أخرى يلجأ إليها المحتالون لسرقة أموال المودعين، وتنتشر في العديد من البلدان، على النحو التالي:

– استبدال البطاقات السارية ببطاقات أخرى تالفة، للاستيلاء على المدخرات المودعة فيها، وذلك بعد أن يعرض عليك المحتال «المساعدة».

– «التجسس»: من أبرز طرق المحتالين لسرقة الحسابات البنكية، عبر تركيب كاميرات بالقرب من ماكينات الـATM في المناطق النائية، وبالتالي سهولة الحصول على البيانات السرية للبطاقات واختراقها.

– سرقة بيانات البطاقات المستخدمة في عمليات الشراء من المتاجر غير الموثوق فيها، واستخدام تلك البيانات لتسجيل عمليات شراء ومعاملات جديدة دون علمه.

– خدعة انتحال صفة موظفي البنك وطلب المعلومات السرية للبطاقة لتحديث البيانات.

– إرسال روابط أو لينكات تحتوي على برامج خبيثة لسرقة البيانات السرية من هاتف العميل أو أي جهاز رقمي آخر يستخدمه، مثل اللاب توب.

– سرقة البطاقة أو الفيزا نفسها من العميل أو تعرضها للضياع.

 

وفي جميع تلك الحالات عند وقوعها، لا بد من سرعة الإبلاغ لإيقاف أي تعاملات تتم من خلالها.

 

وتسعى مصر إلى حماية الأشخاص الاعتبارية على الإنترنت من خلال سن التشريعات التي تجرم وتعاقب على من يقوم باختراق أو تعطيل أو إتلاف الحسابات والمواقع الإلكترونية للأشخاص الاعتبارية، حيث جرم قانون جرائم تقنية المعلومات هذه الأفعال ووضع لها عقوبات رادعة لمن يمارس هذه الجرائم.

 

ويعاقب  قانون الجرائم الإلكترونية، كل من اعتدى على البريد الإلكتروني أو المواقع أو الحسابات الخاصة بالحبس مدة لا تقل عن شهر، وبغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه، ولا تزيد على 100 ألف جنيه، كما أن الجريمة إذا وقعت على حساب إلكتروني لشخصية اعتبارية فتكون العقوبة مغلظة، حيث يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 6 أشهر، وغرامة لا تقل 100 ألف جنيه ولا تزيد على 200 ألف جنيه، وذلك لمن يتعدى على موقع إلكتروني أو حساب شخصي لمؤسسة اعتبارية.

ويقول “بوست بنك” على موقعه الرسمي إن المحتالين كانوا في السابقين يرتكبون أخطاء كثيرة في اللغة التي يتواصلون بها، لكنهم تطوروا حاليا وباتت إيميلاتهم شبيهة لغوياً بالإيميلات الرسمية للبنوك. كما باتوا يستخدمون حتى الرسائل النصية، إذ يمتلكون قاعدة بيانات قد يكون رقمك الخاص ضمنها.

 

هناك حلول كثيرة، أولها الدخول إلى حسابك البنكي فقط من الموقع الرسمي أو التطبيق الرسمي للبنك، وعدم الرد على هذه الإيميلات أو فتح الملفات المرفقة أو الروابط الموجودة داخلها، فالبنك الخاص بك يمكنه أن يتواصل معك عبر خدمة الرسائل الخاصة الموجودة في إعدادات صفحة حسابك البنكي وليس عبر الإيميل، وهناك بنوك تتواصل معك بالبريد العادي بوثائق عليها ختم الشركة.

 

كما عليك ألا تعطي الموافقة لأيّ تحويل بنكي إلا إذا كنت أنت من طلبه، وعليك الحفاظ بشكل تام على سرية معلومات الدخول، وأفضل ما تقوم به عندما يصلك إيميل مزعوم من البنك، أن تتصل هاتفيا بالرقم الهاتفي الرسمي لخدمة الزبائن الظاهر على الموقع الرسمي للبنك وليس برقم يوجد في البريد، حتى تتأكد هل البنك هو من يحاول التواصل معك أم محتال ما، بل يمكنك أن تتوجه لأقرب وكالة بنكية بشكل شخصي لقطع الطريق أمام أيّ شك.

 

 

شاهد أيضاً

يونيو المقبل .. ورزازات المغربية تحتضن مؤتمرا دوليا حول الأمن المائي والسيادة الغذائية

عدد المشاهدات = 15167 تحت شعار “الأمن المائي والسيادة الغذائية وتثمين الرأسمال الثقافي اللامادي بإفريقيا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.