السبت , 18 مايو 2024
شجره الغرقد

لماذا يزرعونها بكثرة؟.. سر شجرة الغرقد وعلاقتها بإسرائيل

= 1487

 

 

مع اشتداد الصراع الدائر داخل قطاع غزة، يحرص المصريون على التفاعل مع أحدث التطورات عبر منصات التواصل الاجتماعي، مع تسليط الضوء على بعض الأشياء المستخدمة في الحرب، منها على سبيل المثال لا الحصر «شجرة الغرقد».

وتداول المستخدمون في الأيام الأخيرة صورًا لشجرة الغرقد، متحدثين على أن الصهاينة يختبئون خلفها في الصراع الدائر، كما سبق وأن تنبأ الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حديثه الشريف، القائل: «لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ، فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوِ الشَّجَرُ: يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ، إِلَّا الْغَرْقَدَ، فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ».

 

وجاءت عدد من تعليقات المستخدمين على الصور كما يلي: «شجرة الغرقد احفظوا شكلها.. لأنها خلاص قربت»، و«دي الشجرة الوحيدة اللي هيستخبي وراها اليهود و مش هتنطق لتخبر المسلمين عن أنهم مستخبيين وراها»، و«اللهم عجل بهذا اليوم»، وغيرها الكثير.

حرص على الزراعة

وبالفعل، تحرص السلطات الإسرائيلية على زرع هذا النبات على نطاق واسع. وبين حين وآخر، تعلن الحكومة البدء في زراعة الآلاف منه، لما اكتشفوه من قدرته على صد الهجمات الصاروخية.

 

ونشرت صحيفة «يديعوت أحرنوت» الإسرائيلية في وقت سابق، خبرًا أفاد بنجاح هذه الأشجار في صد الصواريخ التي استهدفت خطوط السكك الحديدية. مؤكدة مساعي الحكومة بزراعة الكثير منها.

 

عن شجرة الغرقد

في لقاء سابق، تحدث الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، عن صحة الحديث النبوي الشريف الخاصة بشجرة الغرقد.

 

وأكد علي جمعة صحة الحديث الشريف الذي أخرجه مسلم، وعلق: «صدق رسول الله. إذ إن الكيان الصهيوني يحتل أرضنا ويضرب أبناءنا ويقتلهم وينتهك الأعراض ويأخذ الأموال. وفي يوم من الأيام ستحدث هذه المعجزة، بأن يحارب الفلسطينيون وغير الفلطسينيون من المسلمين اليهود. حتى أن الحجر والشجر ينطق إلا الغرقد».

 

أوضح «جمعة» أن مدينة الغردقة حملت هذا الاسم لأنها كان يُزرع فيها هذه الشجرة، التي يمكن أن يكون اسمها الغردق أو الغرقد. وقال عن سماتها: «ورقه ملئ بالبياض وطوله من 2 لـ3 أمتار، وفيه شئ من العطر».

وعن الحديث الشريف قال: «هذا الحديث سيأتي لأهله، أي لمن سيرى ذلك القتال ويسمع بأذنه كلام الجمادات (..) اليهود يزرعون الغرقد لأن لديهم اعتقاد بأنه سيحميهم. شاهد إيمانهم بالنصوص وشوف إيمان بعض المسلمين».

 

 

شاهد أيضاً

أشجار الزيتون تنقذ اقتصاد دولة عربية..كيف حدث ذلك؟

عدد المشاهدات = 3210 أزاحت صادرات زيت الزيتون مخاوف تخلف تونس عن سداد التزاماتها المالية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.