الثلاثاء , 27 فبراير 2024

“قانون الهروب”… خاطرة بقلم ندى أشرف

= 5368

نوم عميق هو شىء يهرب به الكثير من البشر ، ولكن لم يعلم أحد مدى خطورته لقد اعتادت احدهم على ذلك الشىء مؤخراً ؛ لكى تهرب من واقع مخيف على ارض حياة مميتة ووصلت إلى هذه الفكرة بعد الكثير من العناء ولكن هناك طير لا يعلم أنها بذلك الشىء تبتعد عنه وعن كل شىء حولها ، مرت الكثير ولم تشعر بالسعادة يوم حتى قررت الابتعاد وأصبحت تهرب بالنوم ، هناك شخص يفعل ذلك الشىء قد تكون هذه الأميرة تعلمت منه أنه أيضاً كان يهرب فى معظم الأوقات ويذهب إلى عالم يراها به شىء آخر ولكن لا يعلم طيرى أن وجود الشىء فى اصله وإن كانت ..

حقيقته مخيفة فالحقيقة تظل هى مراية الحياة مهما حدث والهروب لا يغير من الواقع شىء بل يغير الأشخاص ، ويجعل من الضعف أسطورة يحكى بها الآخرين ويتغلب على صاحبه مدى الحياة لانه لم يختار المواجهة وظن أن بابتعاده وتوهم بتغير الشخصيات إنه هكذا يغيرهم حقيقى دون أن يدرك عقوبة هذا الشىء ، لقد تمرد الطير على عشه بالكامل وانانيته أعطت له الحق بأن يكون قاضى يحكم متى يريد وجعل من نفسه حاكم يدير الزمان على ما يروق له دون أن ينظر للآخرين ثم خسر كل شىء فى لحظة لأنه بحث عن الخيال وظل يرتب داخل عقله كيف يتعامل مع الآخرين وجميع الطيور وحكم عليهم من خلال عقله دون رحمة وتحكم بهم للنهاية والنتيجة أنهم ابتعدوا عن خياله وصدمة بنفسه كانت تنتصر عليه حتى ابتعد عنه كل شىء وأصبح وحيد لأنه صنع قانون يتعامل به وهو ليس له الحق فى جميع البشرية او طيور عشه ولكن غروره كان أقوى منه بات يتغلب عليه حتى نال منه ووعى على حاله ، ولكن كان فات الكثير من الوقت ليس بهذه السهولة تستطيع تصليح كل شىء متى تريد فالحياة لها حق والأشخاص لهم حق اخر وليست القوانين المرغمة هى الحاكمة ولكن ساعة الزمان هى الحاكم بمرور الوقت وليست انت.

شاهد أيضاً

“لا تجادل” ….خاطرة بقلم: نبيلة حسن عبدالمقصود

عدد المشاهدات = 1675 (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.