الثلاثاء , 31 يناير 2023

عائشة سلطان تكتب: ملاحظات على هامش إنسانيتنا!

= 1282

aish-sultan

 

في أحد الشوارع الفرعية، يتكدس الناس في عدد من المقاهي على الطريق المؤدية لمحطة القطارات الرئيسية في مدينة أميركية، كنت أجلس هناك أرصد تفاصيل الناس والوجوه واللحظة، أتأمل النساء والرجال العابرين طرقات الرحيل والسفر والعجائز والشيوخ المتكئين على التعب لتمرير ما تبقى من أيام، بعضهم يدفع همومه، وبعضهم حقائبه، وبعض النساء يدفعن عربات تستلقي فيها أجساد صغيرة بأوضاع وحركات تدمي القلب، أطفال مصابون بإعاقات مختلفة!

أتذكر أول مرة جلست هناك، كان ذلك منذ أكثر من 25 عاماً، عندما ذهبت إلى واشنطن للمرة الأولى، كانت تلك التفاصيل تلفت نظري كثيراً، وكان وجود أشخاص على مقاعد متحركة في المقهى والشارع والمستشفى والحديقة ووجود آباء وأمهات يدفعون صغارهم في عربات خاصة للمعاقين أمراً معتاداً بالنسبة لمجتمع قام وتأسس على مبادئ حقوق الإنسان والمساواة.

كنت ألاحظ العرب والخليجيين يحملقون في أولئك المعاقين وكأنهم من عجائب الطبيعة، لسبب بسيط جداً وهو عدم اعتيادهم على معايشة المعاق في بلادهم كما هو هنا، في الحي والمدرسة والسوق والمقهى وإلخ، فعادة إذا ما خرجت العائلة تركت الابن أو الابنة المعاقة في البيت مع المربية لأنها تحتاج عناية ورعاية خاصة لأنهم خرجوا للتمتع بوقتهم لا للعناية بمعاق، هذا التفكير لم ألحظه على وجوه الأمهات اللواتي يقضين وقتاً مع أبنائهن المعاقين أيام العطلات باعتياد وصبر لافتين.

عرفت أسرة أميركية كانت تتبرع بيوم إجازة كامل تستقدم فيه فتاة مصابة بشلل دماغي من أحد مراكز الرعاية يقضونه معها، فيصطحبونها خلاله لأماكن مختلفة كعمل تطوعي!

يبدو الأمر بالنسبة لهم تجربة إنسانية عظيمة تدربوا عليها وتقبلوها وصاروا يتعاملون مع المعاق باعتباره إنساناً كامل الإنسانية ومكتمل الحقوق، له كل الحقوق، وحق قضاء يوم إجازة في الخارج: في الحديقة أو على البحر أو المقهى، أو مركز التسوق، له أدواته، معداته التي تعينه على استخدام سيارة الأجرة والحافلة والقطار والمصعد والمكتبة والشارع وإشارة المرور وووو إلخ.

لا أحد يبحلق فيه، ولا أحد ينظر له ككائن غريب أو يدعو للخجل، لا أحد يتذمر منه أو يعتبره عبئاً، له مدرسته إن كان قادراً عليها ومعلموه المؤهلون، وبقية الأمور التي تسهل له ولأسرته الكثير من الأعباء والأعمال، ما يضيق هامش إحساسه بالنقص وإحساس أسرته بأنه عبء ثقيل، نحتاج أن نتدرب على هذه الثقافة الإنسانية العظيمة.
—————————
ayya-222@hotmail.com

شاهد أيضاً

“بحُلوُ الكلام”…. قصيدة بقلم د. محمد محيي الدين أبو بيه

عدد المشاهدات = 1676 بحلو الكلام أهدي الأحبابا فقد شبعنا مُراً وصَابا عشنا ظلام باليالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: