الثلاثاء , 29 نوفمبر 2022

صابر الجنزوري يكتب: ماذا بعد؟!

= 604

 

وصل الصراع على الدنيا والتكالب عليها
إلى مشهدية من الكوميديا السوداء عنوانها الكراهية
التى وصلت حد الإحتقان بين كل المختلفين فى
الرأى والدين والسياسة ، تكفرون بعض ، لا تتمنوا الخير
إلا لأنفسكم ، تحتكرون جنة الله وتحرمونها على غيركم ، تشمتون فى المرض ، لا تترحمون على ميت ليس منكم ، تشمتون فى موت المخالفين لكم فى السياسة ، تحبون المال حبا جما وتتكبرون و تتبترون على النعم ،
لا ترضون بحالكم وتطمعوا ولا تتمنوا الخير للآخرين ، انتشر الحسد والسحر وعمت الأحقاد والخيانات وانعدمت الأخلاق وماتت الضمائر
وتحجرت القلوب ، غرتكم الأمانى واعتقدتم أنكم
وكلاء لله فى الأرض بيدكم مفاتيح جنته وناره
وملكتم صكوك المغفرة والحساب والعقاب ؟!
ظهر الفساد فى البر والبحر ..
مهما ملكنا الدنيا وما فيها من مال وبنون
وزينة وسلطة وجاه وعزوة وتفاخر وكبر
سوف تكون هناك حفرة صغيرة فى الأرض
نصير فيها تراب !
سنصبح عدما مثلما كنا فى القبل عدما ؟!
الحساب الأخير لكل البشر عند البعث وعلى رؤوس الأشهاد ، هناك من يكسب وهناك من يخسر كل شيء.
نحن فى زمن الدجالين أصدقاء الشيطان
الذين يرتدون كل يوم ألف قناع وقناع
ماعاد الشيطان يقوم بدوره لأنه اطمئن
أن اهدافه تحققت ونجح فى الإختبار
مازالت المهزلة الكونية مستمرة ؟!
هناك لا ظلم اليوم والملك للواحد القهار؟!

شاهد أيضاً

“أيامي ضباب” … قصيدة بقلم د. محمد محيي الدين أبو بيه

عدد المشاهدات = 1235 ناشدت طير الأيك ألّا يصدح وسمائي منها يذهب ويبرح فقد استحالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: