السبت , 13 أبريل 2024

شيرين فؤاد تكتب: كلمات وأجساد

= 1936

صدقا.. كم كنت أتمنى لو أرى من البشر كلمات وأجساد وليس أعماق ومعاني الأفعال..

لو تكف روحي عن الترحال، عن الغوص بالأعماق فـتهدأ على أي أرض وترضى..

صدقا …. كم كنت أتمنى الفرار من أسر الأبيض والأسود فـأقبل كل الألوان.

لو كنت أقل إدراكا فلا أعي.. أقل بصيرة فلا أرى،

ولـتمكنت كلماتهم من طمس همسات عقلي..

كم كنت أتمنى لو كنت لاشئ… لأكون لقلب ما كل شئ..

ولكن خبرني سيدي، لماذا تهدأ عندما تكون أنت الحياة لـ لاشئ؟!..

ولماذا لا أقبل انا أن أكون حياة لمن يهوى.. العدم؟!

 

شاهد أيضاً

“ساعة المساء “…خاطرة بقلم ندى أشرف

عدد المشاهدات = 4114 هل لكل مكان سبب ولكل سبب قصة معينة له؟ واقع مادى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.