الخميس , 8 ديسمبر 2022

شيرين فؤاد تكتب: أنوثة….ورجولة!

= 1566

أين اختفت تاء التأنيث؟
ولماذا تحول جمع المذكر السالم, لجمع تكسير؟!
لو علم الرجال مفردات (الرجولة) لتمهلوا جيدا قبل كل قول أو فعل…
فليس كل من صُنف ذكرا يستحق شرف الرجولة..
فالرجولة تكليف قبل أن تكون تشريف..
ولو علمت النساء قوة ( الأنوثة) لما طالبن أبدا بالمساواة…
لأنهن الأقوي..
ولكن ليس كل من صُنفت إمرأة تعي بهاء الأنوثة وقدسيتها..!

شاهد أيضاً

“أميرة متمردة”… خاطرة بقلم “ندى چوبا”

عدد المشاهدات = 2535  عكست شراع مركبى تمردت على الهواء، وانا لا اعلم بكامل قوته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: