السبت , 18 مايو 2024

“شركة تحكم العالم”…بقلم: عادل عبدالستار العيلة

= 2476

فى يوم 23/2/2022 وقبل حرب اوكرانيا بيوم واحد أرسلت روسيا 4 ضباط الى اوكرانيا لارسال الوقود النووى التى تحتاجه اوكرانيا لتشغيل مفاعلاتها النووية ، الا أن اوكرانيا قبضت على الضباط الاربعه وقالت لروسيا أنهم طلبوا اللجوء السياسى ، وعدم الرجوع الى روسيا ، وبالطبع روسيا رفضت تلك الرواية ، وفى اليوم الثانى مباشرةً شنت روسيا حربها الشامله على اوكرانيا ، وبدأت اوروبا وأمريكا بمساعدة اوكرانيا وفرض العقوبات الاقتصاديه على روسيا ، الا إنهم لم يستطيعوا ولم يريدون أن يفرضوا عقوبات على شركة عملاقه روسيه وهى ( شركة ROSATOM) (روساتوم )!!

وهنا يأتى السؤال لماذا تلك الشركة لم يتم فرض عقوبات عليها رغم إنها تدخل مليارات الدولارات لروسيا ومن المنطقى أن تكون اولى الشركات التى يُفرض عليها العقوبات ، خصوصاً وإنها تتعامل بالدولار ، ومن ثم اصبحت روسيا ليس لديها اى مشكله فى توفير الدولارات التى تشترى بها إحتياجتها الخارجيه ، وكآن العقوبات ما هى الا مسرحيه هزليه ، أما الحقيقيه فهى على خلاف ذلك ، ونعود ونسال لماذا تلك الشركة بالخصوص ؟!! والسبب هو أن تلك الشركة هى المسئوله عن تصدير وتوفير الوقود النووى الى أمريكا وأوروبا ، لذلك إذا فرض عليها عقوبات فكآن امريكا تفرض عقوبات على نفسها .

أيها السادة … تستورد أمريكا 16% من اليورانيوم التى تحتاج أليه من روسيا وهو العنصر الرئيسى فى مكون الوقود النووى ، وتستورد 30 % من دول مسيطرة عليها روسيا ، أى إنه تستورد أمريكا 46 % من الوقود النووى التى تحتاجه لتشغيل مفاعلاتها النووية من روسيا عن طريق تلك الشركه العملاقه .

ايها السادة .. وهنا يأتى سؤال أخر .. لماذا تستورد أمريكا من روسيا وهى الدوله العظمى ؟!!

والسبب أن روسيا بالفعل متقدمة للغايه فى هذا المجال لدرجة أنه فى 2018 كان روسيا هى المسئوله عن البنية التحتيه والانشائية ل 46 % من المنشاءات النووية فى العالم ، هذا من جانب ومن جانب أخر فإن 10 % من الكهرباء النووية فى اوروبا بتعتمد على اليورانيوم الروسى ، ولك أن تعلم ايها القارئ الكريم أن ال 32 دوله التى لديها مفاعلات نوويه تعتمد على اليورانيوم الروسى وهو كما ذكرنا المكون الرئيسى لتصنيع الوقود النووى ، فروسيا بالفعل متقدمه للغايه فى هذا الامر مما جعل اليورانيوم أرخص لديها وهذا ما دفع أمريكا وأوروبا لاستراده من روسيا لانه رخيص ، لذلك لا يستطيعوا الاقتراب من تلك الشركة التى وكآنها هى التى تحكم العالم !!

وهنا ياتى سؤال أخر … لماذا لم تمنع امريكا واوروبا أن تصدر روسيا الوقود النووى الى دول العالم الثالث التى تبنى مفاعلات نووية ومنها مصر ، ومن ثم تحرم روسيا من مليارات الدولارات ، وأيضا ستضطر روسيا الى تخفيض سعر الوقود النووى لانه حينها سيكون العرض أكبر بكثير من الطلب وتستطيع امريكا واوروبا ان تستورد ما تحتاج وزياده وبثمن وسعر أقل ؟!!! والاجابه على هذا السؤال خبيثة جداً ، وهى أن أمريكا تخشى إذا منعت تصدير الوقود النووى الروسى الى بلاد العالم الثالث ، ربما دفع تلك الدول الى تصنيع هذا الوقود بأنفسهم ويخرج الامر عن السيطرة ، لذلك ترى امريكا أن تجعل تلك الدول تستورد فلا يفكر أحد فى التصنيع ويظل الامر كله تحت عين ونظر وسيطرة أمريكا ( بتفهم أمريكا والله .. ليه تخليك تتعلم أو حتى تفكر أنك تتعلم الصيد وتعتمد على نفسك ما توفر لك السمك وبفلوسك برضو ووقتها مش هاتفكر انت فى الصيد فتظل فى أحتياج دائما للاخر حتى لو الاخر دا روسيا عدو أمريكا الاول).

أخيراً أقول … حين تمتلك العلم الذى يخلق التكنولوجيا حينها تستطيع أن تتخلص من القيود التى حول رقبتك ، بل ربما تساعدك فى وضع قيود فى رقاب الاخريين ، فمن يمتلك العلم يحكم العالم.

(حفظ الله مصر … أرضاً وشعباً وجيشاً وأزهراً)

شاهد أيضاً

إنجى عمار تكتب: التحلي والتخلي

عدد المشاهدات = 2159 نقطة واحدة فارقة كالحجر الصوان ارتطم بها رأسنا لنعيد اكتشاف أنفسنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.