الأحد , 16 يونيو 2024

سعاد سوَّاد تكتب: حلم برىء لم يكتمل!

= 1157

لعل حلم أولئك الأطفال كان كبيرًا..

ربما كانوا يخططون لإنشاء مقهى انترنت، أو مكتبة وقرطاسية ويطبعون المستندات، أو ربما تخيلوا أنفسهم في طائرة ويحلقون في الفضاء..

أو ربما تخيلوا أنهم يمتلكون حواسيب في منازلهم يتعلمون عليها ويطورون مهاراتهم في علوم التكنولوجيا كما يفعل معظم أطفال العالم.

أيًا كان حلمهم الذي دفعهم لجمع هذه الخردوات أمام منزلنا ومحاولة تجسيدها فهذه صورة من أحلام أطفال صارت معاناة طوابير الغاز والوقود وانقطاعات الكهرباء على ألسنتهم.

د لقد جمعوا شيئًا من أحلامهم في بقعة عجز مالكها عن دفع تكاليف بناء منزله فظلت البقعة مهجورة لسنوات طويلة.

حسبنا الله ونعم الوكيل في كل من شوه بلدي.

 

شاهد أيضاً

“وماذا عن أحلامهم!؟” … بقلم: نبيلة حسن عبدالمقصود

عدد المشاهدات = 6199 كم سمعت من آبائي عن أؤلٰئك الذين تمنوا وعندما حققوا أحلامهم.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.