الجمعة , 1 مارس 2024

د. عائشة الجناحي تكتب: الهيبة…!

= 5059

يقول أحد الأشخاص إنه في المرحلة الجامعية كان أغلب زملائه يعاملونه ببرود وسطحية حتى لا يعتاد عليهم وتعتريه الجرأة أن يطلب من أحدهم أن يوصله لمنزله لأنه لا يملك سيارة ولا حتى المال ليحجز سيارة الأجرة، ولكن بعد مرور السنوات تمكن من اكتساب العلم والثقافة فزادت هيبته وقوة شخصيته وزاد احترافه في جانب الاستشارات وذاع صيته.

الشخص ذو الهيبة هو صاحب مهابة يحترمه الناس وهو بارع في اختيار المفردات بعيدٌ كل البعد عن الغرور ويتخذ القرارات بحكمة وعقلانية، ويتمتع بالذكاء العاطفي الذي يستخدمه مع نفسه والآخرين.

إذاً كيف يكون لك هيبة وتكتسب تقدير واحترام الآخرين؟ الهيبة لها عوامل كثيرة، أهمها 5 عوامل والتي تتضمن: أولاً، كيف تظهر نفسك للناس ويكون ذلك من خلال لغة الجسد ونبرة الصوت الواثقة التي تدعو للاحترام والتقدير. وثانياً، تكون قادراً على تحمل مسؤولية خطئك ومستقبلك ونجاحاتك فيشعر الآخرون أنك شخص مسؤول قادر على تحمل مسؤولية كل الأمور التي تواجهها في حياتك. ثالثاً، عدم الاستهزاء بنفسك أو التقليل من قيمتها أمام الآخرين ظناً منك أنه تواضع، لأن هذا السلوك يقلل من قيمتك لدى الآخرين، عليك إما أن تذكر مميزاتك الإيجابية أو لا تذكر جوانبك السلبية نهائياً.

رابعاً، لا تبالغ في التعبير عن مشاعرك ولا تبالغ في الكشف عن أسرارك في الأماكن الرسمية والعامة لأنك في هذه الأماكن تحتاج إلى هيبة واحترام الآخرين. خامساً، تميز بالاحتراف والعلم والثقافة التي تتقنها حتى تجعل المحيطين بك يتهافتون للاستفادة من هذه المعرفة والخبرات.

وأخيراً تذكر دائماً: أنه من تواضع لله رفعه وأن تعاملك اللطيف مع الناس هو تذكرة دخول إلى قلوبهم، والهيبة لا تتعارض مع حب الناس فكلما أعطيت الناس قدراً من الاحترام والتقدير زاد ذلك من ثقتك بنفسك.

——————–
* كاتبة إماراتية.

شاهد أيضاً

عادل عبدالستار العيلة يكتب: أنت ليه فاشل؟!

عدد المشاهدات = 8510 أيها القارئ الكريم دعنى اسالك سؤالاً .. هل قابلت شخصاً يوماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.