الثلاثاء , 27 فبراير 2024

داليا جمال تكتب: هيئة المجتمعات .. واللا حل!

= 2443

الحكومة غيرت وجه مصر، أقامت مدنا جديدة، أزالت القبح من شوارعنا ومن مبانينا، اجتهدت لتحويل المناطق العشوائية الي مناطق مدنية حديثة ، والتطوير يتم بوتيرة متسارعة وإتقان . وتخوف الناس ان يتم هذا التطوير علي حساب الفقراء وسكان تلك العشوائيات، ولكن ما حدث كان بترضية كاملة وبتعويضات مجزية للمضارين بدون معوقات الروتين وتعقيداته، وهو ما مكن الدولة من إنجاز ماتريد في اسرع وقت، بسلاسة دون صدام مع المواطنين الذين شعروا أنهم يأخذون حقهم كاملا .. وبرضاء تام .

ولكن… بعض قيادات هيئة المجتمعات العمرانية بوزارة الإسكان مصرين علي السير عكس هذا الإتجاه ! باستدعاء الروتين الحكومي العقيم في التعامل مع ملاك أراضي الإعلاميين وبوابة سبعة بطريق الواحات بأكتوبر .. فعطلت تنمية المنطقه التي تبلغ مساحتها آلاف الأفدنة ، وتعاملت بفكر عبد الروتين !

أسهل طريقه.. إنزع الملكية .. وسيب الناس تخبط دماغها في الحيط !

ولأن قادة الهيئة اتبعوا مبدأ ( هو كده ) أسوة بـ “ظنان افندي” في فيلم الوزير جاي .. الذي لا يأخد قرارا ولا يمضي ورقه أحسن تصرفه يغضب قياداته !! واللي يتظلم.. يتظلم !

فأجبروا المالكين علي الدخول في منازعات قضائية وحروب قانونية وإعلامية دامت خمس سنوات. وحتي الآن لا الناس أخدوا تعويض، ولا الوزارة أخدت الأرض ونفذت خطط ومشاريع تنمية هذه المنطقة الواعدة ! وظلت خريطة التنمية حبرا علي ورق.

فإما أن تعطي الهيئة تعويضات لمن يملكون الأرض منذ عشرين عاما إن كانت تريدها .. لتريح وتستريح وتحظي بحيازة مستقرة .. وإن كان الملاك ليس لهم حق فلتشهر دليلها في وجوههم .. بدلا من إهدار سنوات وقيادات الهيئة مابين التردد والتسويف والخوف من اتخاذ قرار !

وكما سبق وأكد الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان أن الوزارة لاتغتصب حق أي مواطن .. وأن حقهم في التعويض لاشك فيه، فعلى معاليه سرعة حسم الأمر لتلحق وزارة الإسكان بركب الإنجاز المتسارع للقيادة السياسية. أو فلتتم إحالة الأمر لدولة رئيس الوزراء ومن المؤكد أنه سيحسمه فور علمه به وهو ما اعتدناه منه بأدائه الواضح في تطوير كل شبر بأرض المحروسة.

———–
* مدير تحرير أخبار اليوم.

شاهد أيضاً

عادل عبدالستار العيلة يكتب: أنت ليه فاشل؟!

عدد المشاهدات = 2705 أيها القارئ الكريم دعنى اسالك سؤالاً .. هل قابلت شخصاً يوماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.