السبت , 25 مايو 2024

داليا جمال تكتب: مدها معاليك.. ما توقفهاش!

= 339

أخيرا وبعد أن بدأت مبادرة « تيسير استيراد سيارات المصريين بالخارج» تؤتى ثمارها.. بعد أن قامت الحكومة باستبعاد الموظف (العقر) اللى بيوقف المراكب السايرة.. وطبيعى جدا انه هو وأمثاله يوقفوا مبادرة العربيات السايرة أيضا !!

ودون شك فهو من فصل العقبات التى صاحبت المبادرة عند بداية تطبيقها منذ عده أشهر، وجعلت المقيمين بالخارج عاجزين عن الاستفادة بها. وبمجرد وضع التيسيرات المنطقية والبديهية نجحت المبادرة فى تحقيق أهدافها.

واليوم ، ونحن نشهد الأيام الأخيرة للمبادرة التى ينتهى العمل بها بعد يومين فقط، يعلن الدكتور محمد معيط وزير المالية أنه (لا نية لتجديد المبادرة) وذلك برغم تصريح سيادته أن الإقبال على المبادرة أصبح تاريخيا !

وان متوسط التحويل اليومى بلغ خمسة آلاف مشترك بواقع ٢٠ مليون دولار يوميا.. وبقيمة بلغت اكثر من ثلاثة أرباع مليار دولار.

ووفقا لتصريحات وزير المالية أرى أنه لايوجد منطق فى عدم تجديد المبادرة بعد أن عادت على خزينة الدولة بهذا الكم من الدولارات الغالية.

ومثلما نجحت المبادرة فى تحقيق استفادة للمواطن المصرى المقيم بالخارج ، فقد أثبتت انها حققت للدولة نفس الاستفادة من العملة الصعبة التى نحن فى أمس الحاجة إليها.

وأوجدت للموظفين عندها عملا يؤديه بدلا من قعدته لا بيهش ولا بينش ، خاصة بعد شهور طويلة من حالة الإيقاف شبه التام امام الوكلاء لاستيراد السيارات أو مكوناتها. ما جعل السوق متعطشا حتى ولو لبسكلتة !

وتقريبا كده مش هنشوف فى شوارعنا سيارات موديل السنة إلا عن طريق المبادرة.

يبقى السؤال المنطقى…طالما المبادرة نجحت ليه نوقفها ؟

يا معالى وزير المالية دكتور محمد معيط..مد المبادرة فترة كمان وماحدش هيزعل.. مدها وكله هينبسط وينتعش وأولهم خزانة وزارة المالية.

مدها شوية معاليك.. مدها وخلى الدنيا تروق وتحلي.

——————
* مدير تحرير أخبار اليوم.

شاهد أيضاً

إنجى عمار تكتب: التحلي والتخلي

عدد المشاهدات = 6994 نقطة واحدة فارقة كالحجر الصوان ارتطم بها رأسنا لنعيد اكتشاف أنفسنا. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.