الأربعاء , 21 فبراير 2024

داليا جمال تكتب: جائزة أسرع إنترنت!

= 2271

إحدى شركات ااتصالات في مصر شركة عزيزة وغالية علي المصريين كلهم وأقصد بكلمة غالية هنا المعنيين، غالية كقيمة معنوية، وغاليه في تكلفة الخدمة. . لو بلعنا السعر الغالي. . وماله ما فيش مشكلة في سبيل تقديم خدمه إنترنت أرضي ذات مستوى عالي ولكن مع الأسف. . . ما فيش عميل واحد من عملاء الشركة لم يعاني الأمرين، سواء من بطء الخدمة، أو من انقطاعها أكثر من مرة في اليوم الواحد، وكل يوم. .

ولن أحدثك عن خدمة العملاء والدعم الفني، العاجزون عن فعل أي شيء مفيد سوي إعطاء العميل حقنة البنج المتعارف عليها أو الجملة المستهلكة دائما وأبدا. . . إقفل الراوتر وافتحه تأني!

ويظل العميل علي حاله يعاني من خدمة بطيئة ومتقطعة. . وقد أطلت السخرية برأسها عندما خرجت علينا شركه المصرية للاتصالات بكل فخر لتعلن فوزها بجائزة أسرع إنترنت أرضي في شمال أفريقيا!

وهو مين بالصلاة علي النبي كان قال إن دول شمال أفريقيا عندهم النت طلقه مثلا؟

واحنا تفوقنا عليهم! ! ولا إيه الجازية دي أصلا ومين اللي وزعها؟

ولا هو المفروض العملاء لما يسمعوا عن الجائزة رضاهم عن الشركة هيزيد؟ يا سادة. . . دي خدمه ملموسة. . إذا كانت كويسه نعرف. . سيئة برضه نعرف ولن تخدعنا أي جائزة مهما كانت. . ولا اقولكم مش عاوزين جوائز على مستوى شمال أفريقيا. . ولا جنوب أفريقيا. . عاوزين الشركة تطلع المركز التأني أو العاشر أو حتى العشرين على مستوى أوروبا.

( أوروبا مش أفريقيا. . طبعا ما فيش مقارنة ) وعلى رأي المثل أن تكون فردا في زمرة الأسود. . خيرا لك من أن تكون قائدا لسرب من النعام.

فشركة الاتصالات شركة وطنية نتمنى أن تواكب التطور التكنولوجي العالمي والتحول الرقمي المنتظر بعد انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية الجدية خلال هذا العام والذي يتطلب منها ضخ استثمارات هائلة وأداء محترف. . وإن تحظى الشركة بريادة عالمية حقيقية. . وليست ريادة شمال أفريقية.

فياريت. تخلوا طموحكم عالي. . وأداؤكم عالي. . وسعركم. . والنبي ما يكونش غالي.

—————–
* مدير تحرير أخبار اليوم

شاهد أيضاً

داليا جمال تكتب: لسان القوة.. ولسان العصفور!

عدد المشاهدات = 2446 ليست الإنسانية هى السائدة بين دول العالم.. ولا القوانين ولا حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.