الأحد , 16 يونيو 2024

داليا جمال تكتب: أنا أعترض!

= 1965

مش كفاية علينا موجات الحر التى لم تمر على البلاد منذ مائة عام.. ولا كفاية علينا الأزمات الاقتصادية فى كل بلاد العالم واللى كان نصيبنا منها ليس بالقليل. إنما لازم الأزمات تكتمل وتتبلور بآراء وصداع السادة المحللين الإقتصاديين والخبراء الاستراتيجيين من اتباع الجماعة إياها اللى غاويين ينكدوا علينا عيشتنا ويسودوا الدنيا فى وشنا.

لأنهم لا يرون إلا السواد فى كل شىء، ودائما اعتراض على طول الخط رافضين لكل حاجة وأى حاجة. وأحدث اعتراضاتهم ونقدهم كان على مشاركة مصر ضمن مجموعة البريكس.

طيب بتعترضوا ليه يا جماعة؟ يقولولك أصلها اتعرضت علينا زمان ولم نشارك بها!!

مش يمكن غلطة.. وبنصلحها؟ هذه حجة يؤخذ بها بالذمة! ويا ترى ماذا حدث عندما لم نشارك فى المجموعة سابقا؟

هل غرقنا فى بحور الأموال؟ وهل انهمرت علينا الاستثمارات مثلا!!

عن نفسى أؤيد تماما اشتراكنا بالبريكس ليس من باب خبراتى الاقتصادية الواسعة، وإنما من باب (أن الحركة بركة).. وطرق الأبواب يفتح الخيرات. وأكيد أن الدول اللى شاركت بها ليست ساذجة أو لا تدرى أين مصالحها. حتى ولو كان بالمجموعة بعض الدول المتعثرة اقتصاديا. فليس كل من يبدأ مشروعا لابد أن يكون ناجحا. وقد تكون هذه الخطوة هى بداية للنهوض من العثرات.. والله لو أن كل ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية بعد توقيع اتفاقية الانضمام للبريكس من انخفاض لسعر الدولار بالسوق السوداء، ومعها انخفاض أسعار الذهب، وأسعار الأعلاف الحيوانية فقط فهذا يكفى. ويحسب للحكومة. ولكنه لا يكفى السوداويين وهواة النقد على الفاضى والمليان.

وبالمناسبة ما شوفناش حد منهم مثلا أخد باله.. إن أزمة انقطاع الكهرباء قلت وآخذة فى الانفراج! فهناك عيون لا ترى إلا العيوب فقط ولا تعرف إلا الندب.

نصيحة لكل واحد خايف على صحته وعاوز راحة باله (إبعد عنهم وعن كلامهم).

——————–
* مدير تحرير أخبار اليوم.

شاهد أيضاً

داليا جمال تكتب: «الفقد» يطيح برؤساء شركات الكهرباء

عدد المشاهدات = 5990 شهدت الأيام الماضية حركة تغييرات سريعة وحاسمة فى شركات توزيع الكهرباء، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.