الإثنين , 4 مارس 2024

دار الافتاء تحدد ليلة الإسراء والمعراج

= 1848

 

أعلنت دار الافتاء المصرية عبر صفحتها على موقع «تويتر» إن ليلة الاسراء والمعراج تبدأ من مغرب يوم الأربعاء 10 مارس 2021م، والتى توافق يوم 26 رجب 1442 هـ، وتستمر ليلة الاسراء والمعراج حتى فجر يوم الخميس 11-3-2021 الموافق 27 رجب 1442هـ.

وأجابت دار الإفتاء فى وقت سابق على سؤال نصه: “هل يجوز الاحتفال بالإسراء والمعراج فى شهر رجب؟، قائلة: “على الرغم من الخلاف الذى وقع بين العلماء فى تحديد وقت الإسراء والمعراج -حتى إن الحافظ ابن حجر حكى فيه ما يزيد على عشرة أقوال ذكرها فى “الفتح”- فإن الاحتفال بهذه الذكرى فى شهر رجب جائزٌ شرعًا ولا شيء فيه ما دام لم يشتمل على محرمٍ، بل على قرآن وذكر وتذكير؛ وذلك لعدم ورود النهي، مضيفة:” فإن قيل: إن هذا أمر مُحدَثٌ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ أَحْدَثَ فِى أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ» رواه مسلم، قلنا: نعم، ولكن من أحدث فيه ما هو منه فليس بردٍّ، بل هو حسن مقبول؛ فهذا سيدنا بلال رضى الله تعالى عنه وأرضاه لم يتوضأ وضوءًا إلا وصلَّى بعده ركعتين، وهذا صحابى جليل يقول بعد الرفع من الركوع: ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، وعلِم النبى صلى الله عليه وآله وسلم بذلك وسمعه؛ فبشَّرهما، بالرغم من أن الشرع لم يأمر بخصوص ذلك“.

وقال إن العلماء اختلفوا في تحديد وقت الإسراء وتتابعت الأمة على الاحتفال بذكراه في السابعِ والعشرين من شهر رجب بما يغلب الظن على صحة ذلك التاريخ، ومنه ما ذكره العلَّامة الزُّرقاني أن الاسراء والمعراج :«كان كان ليلة السابع والعشرين من رجب.»، وتوارد السلف الصالح على الاحتفال بتلك الليلة الكريمة وإحيائها بأنواع القرَبِ والطاعات.

واستشهد فضيلة الدكتور شوقي علام بما نقله العلامة ابن الحاج المالكي بأن ليلة السابع والعشرين من رجب كان السلف يعظمونها إكرامًا للنب محمد صلى الله عليه وآله وسلم بزيادة العبادة وإطالة القيام في الصلاة والتضرع إلى الله امتثالاً لسنَّةَ نبيهم صلى الله عليه وآله وسلم؛ وفيها جُعلت الصلوات الخمس بخمسين إلى سبعمائة ضعف ويضاعف الله لمن يشاء (بتصرف).

واختتمت دار الإفتاء المصرية: “وتلاوة القرآن الكريم وذكر الله تعالى من الدين، وإيقاع هذه الأمور فى أى وقت من الأوقات ليس هناك ما يمنعه، فالأمر فى ذلك على السعة، كما أن الاحتفال بهذه الذكرى فيه تذكير بسيرة النبى صلى الله عليه وآله وسلم ومعجزة من معجزاته، وقد قال تعالى: ﴿وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللهِ﴾ [إبراهيم:5].

شاهد أيضاً

ما الفرق بين ابتلاء الرضا وابتلاء الغضب وعلامات كل منهما؟ دار الإفتاء توضح

عدد المشاهدات = 7443  ورد سؤال لدار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي، جاء مضمونه: “ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.