الأربعاء , 24 يوليو 2024

النظرة السلبية للذات… الأسباب والحل

= 8930

بقلم/ عادل عبد الستار العيلة

يدهشك حين ترى شخص إمكانياته ضعيفة للغاية ورغم ذلك تجد لديه نظرة إيجابية لذاته، وترى آخر لديه من الإمكانيات والمهارات والعلم إلا أن لديه نظرة سلبية دونيه لذاته، ولا شك في أن هذا يؤثر على تقدمه ونجاحه إذن يأتي السؤال المهم الآن لماذا هؤلاء لديهم نظرة سلبية دونيه لذواتهم؟!

أولا… الأسباب:

1/ عدم الثقة بالنفس
2/ خلل في تكوين الشخصية منذ الطفولة وذلك نتيجة التربية الخاطئة التي تكون بالضرب والعنف والنقض المستمر
3/ استخدام عبارات مهينة سواء من الوالدين أو ممن حوله (زملاء – جيران – أقارب) تؤدى إلى شعور الشخص بالنقص والدونية.
4/ عدم القدرة أو عدم التوفيق في تحقيق آمال الوالدين فربما أدى بالشخص إلى الشعور بالدونية والنظرة السلبية لذاته.
5/ تعرضه إلى حادثة وقعت في سن الطفولة أو في مرحلة سابقه من الحياة جعلته يعتقد بأنه أقل قيمة من الآخرين وربما لا يستحق احترامهم

ثانيا… الأعراض:

ملامح الشخصية صاحبة النظرة السلبية للذات

دائما ينظر لنفسه نظرة دونية ويبدأ فى تفسير كل ما يحدث حوله تفسير مغلوط يفسره بظنه الداخلى غير السوى وليس بمنطق الامور، حتى إشارات اليد يفسرها على أنها إحتقار له وعدم إحترام له ويزيد هذا من نظرته السلبية تجاه نفسه، ويجعله يبدأ فى مهاجمة الاخر أو تجنبه، لذلك تعلمنا فى الطب النفسى أن الذات الإيجابية تصيب وتنعكس على من حولى وهكذا الذات السلبيه (بلغة الطب… الامر معدى).
الذات السلبية تدفع صاحبها الى أن يصبح لديه نظرة تشائميه من كل شئ، لذلك ننصح فى فترة الخطوبه أن يستكشف كل طرف الطرف الاخر، لانه اذا كان صاحب نظرة تشائميه سيسجننى معه فى سجن التشائم الذى يعيش فيه، ولانه لا يجد فى الكون كله مكان للجمال وإنما يرى القبح دائما.
الشخصية صاحبة النظرة السلبيه لذاتها ضعيفة التفاعل فى الحياه، ليس لديه مشروع نجاح، وإنما لديه مشاريع لإفشال النجاح.
الشخصية ذات النظرة السلبية للذات لديها إشكالية حتى فى علاقتها بالله عزوجل، فإذا عصى الله يعتقد إنه لا توجد توبه ليس هذا من قوة الايمان إنما من النظرة التشائميه تجاه كل شئ حتى مغفرة الله عزوجل.

ثالثا: الحل والعلاج

1/ الاستبصار… أن أستبصر بحالتى فى بداية الامر حتى يساعدنى هذا الاستبصار للسعى لايجاد حل لما أنا فيه.
2/ أن نتفادى كل الاسباب التى يمكن أن نتفاداها والتى ذكرناها سلفا حتى لا نخلق شخصية مهزوزة مضطربة لديها خلل (خصوصا فى طريقه التربية)
3/ التكرار… وهو أن اكرر الالفاظ التحفيزيه للشخص او من الشخص نفسه لنفسه… مثل أنا استطيع… انا لست ضعيفا… ابدأ فى تفسير ما يحدث حولى بتفسير منطقى وليس بتفسير نافع من نفسى السلبيه، ولا بد من أن أعلم أن هذا سيكون صعبا فى البداية ولكن مع الاستمرار سيتحسن الحال وتظهر نتائجه الايجابيه، وتزداد درجة القبول والتقبل لذاتى
4/ تحديد أهداف بسيطة فى البداية… وأسعى جاهدا لتحقيق هذا الهدف ولذلك يجب أن يكون الهدف صغيرا حتى استطيع أن احققه ومن ثم يخلق داخلى الثقه بالنفس
5/ طلب المساعده… ليس عيبا أبدا أن أطلب أن يساعدنى أحد فى تخطى ما أنا فيه حتى أصل الى بر الامان.

حفظنا الله من كل شر… حفظ الله مصر… ارضا وشعبا وجيشا وأزهرا

——————————-
* مدرب معتمد للعلاقات الاسرية والزوجية

شاهد أيضاً

د. عائشة الجناحي تكتب: القيود

عدد المشاهدات = 1900ظلت إحدى الفتيات في وظيفة تبغضها لفترة طويلة تتحمل فيها كل شيء، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.