الثلاثاء , 27 فبراير 2024

“الفضائح الخمس”…بقلم عادل عبدالستار العيلة

= 1813

الجيش الاسرائيلى وبعد ايام من الاجتياح البرى لغزة أعلن أكثر من مرة إنه قد سيطر على شمال غزة وأن الاجتياح والقصف الجو أدى الى هروب جنود حماس الى الجنوب ، بالاضافه الى أن رئيس وزراء إسرائيل ذهب الى مكان فى شمال غزة وقام بالتصوير مع جنوده ليرسل رساله الى الداخل والخارج إنه سيطر على شمال غزة وسيطر على مدينة غزة نفسها ، ثم تاتى الرياح بما لا تشتهيه السفن فتاتى عمليات تسليم الاسرى ليتضح للجميع أن كل ما سبق كان كذب وتسبب فى مجموعه من الفضائح للجيش الاسرائيلى كما سنوضح فيما يلى :
الفضيحة الاولى : إسرائيل قامت بالاجتياح البرى وحاصرت شمال قطاع غزة ب 100 الف جندى ، وأدخلت مدينة غزة نفسها 40 الف جندى موجودين فعلاً على الارض ، ثم أعلنت إنها تسيطر سيطره كامله على شمال القطاع وتسيطر على مدينة غزة نفسها ، ثم تاتى المفاجأه او الفضيحة ، وهى أن تعلن حماس أن العملية رقم 3 لتسليم الاسرى ستكون فى قلب مدينة غزة نفسها ، فى ميدان فلسطين – فى شارع عمر المختار ، إذن إين سيطرة اسرائيل على عزة ؟!! وهنا يتضح كذب الجيش الاسرائيلى ومسرحيته الهزيله فى تحسين صورته فى الداخل والخارج ، خصوصاً وإننا كلنا شاهدنا بالفعل تسليم الاسرى فى المكان الذى حددته حماس
الفضيحة الثانية : يمكن للقارئ الكريم أن يقول ربما يوجد عدد قليل من جنود حماس فى غزة نتيجة الحصار ونتيجة تواجد 40 الف جندى اسرائيلى فى غزة ، وربما مختبئين هنا او هناك ، ولكن تاتى المفاجأه او الفضيحه الثانية تعمدت حماس أن تظهر بسيارات دفع رباعى وقوات نخبه وأعلام ترفرف وهذا يعنى إنهم الى الان لم يتاثروا بالحصار وظهروا بالفعل أمام شاشات التلفاز وقاموا بتسليم الاسرى وهذا يعنى إنهم يمتلكون أنفاق عملاقه تسير فيها السيارات ورغم وجود 40 الف جندى اسرائيلى فى غزة وطائرات أستطلاع ، وأقمار صناعيه امريكيه واسرائليه لم يتمكنوا من معرفة أماكنهم ، وكآنى أسمع الان الايه الكريمه التى تقول ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون )
الفضيحه الثالثه : أختارت حماس مكان تسليم الاسرى عند النصب التذكارى ( قبضة المقاومه ) وهو عبارة عن قبضه حديديه تمسك جندى إسرائيلى إسمه (شاوؤل أرون ) وهو جندى تم قتله ضمن مجموعة جنود تم قتلهم فى 2014 حين دخلت إسرائيل غزة ، وهنا تقصد حماس أن تقوم بإذلال إسرائيل بتسليم إسرائيل الاسرى أمام هذا النصب بالخصوص وكآنها تريد أن تذكر الشعب الاسرائيلى بما حدث له ولجيشه فى أحداث 2014 وأن النتيجه واحده ولم تتغير فى كل مرة ، جيشك سيدخل غزة سيموت ، وأن قرار دخول غزة تتأخذه أنت ، أما الخروج منها فهو قرارنا نحن حماس .
الفضيحه الرابعه : إسرائيل اصبحت عاجزة عن السيطره على السخرية المستمره فى كل وسائل التواصل الاجتماعى داخل إسرائيل ، واصبح كل حديث الشعب الاسرائيلى أن الجيش خدعنا حين قال إنه سيطر على شمال غزة ، بل ويشترك رئيس الوزراء فى الخداع للشعب الاسرائيلى ويذهب ويقوم بالتصوير مع الجنود ، وبعد كل هذا تظهر فجأه حماس وتسلم الاسرى فى أشهر ميدان فى مدينة غزة ، إذنً أين السيطره التى قال عنها الجيش ، وماذا يفعل 40 الف جندى داخل مدينة غزة !!
الفضيحه الخامسة : فى بداية الاجتياح البرى ، صرح الجيش الاسرائيلى إنه سوف يتم القضاء نهائى على قادة حماس ، بل إنه بدأ فى مناقشة مستقبل قطاع غزة بعد حماس ، مثلا من سيحكم غزة بعد حماس ، وماذا عن أهل القطاع هل سنهجرهم الى مصر ام سنسمح لهم بالعودة الى بيوتهم وهكذا ، تخيل معى ايها القارئ الكريم الى اى مدى وصل إعتقاد إسرائيل إنها ستقضى على حماس خلال بضع ساعات او بضع ايام !!! ، ثم فجأة يشاهد العالم كله واوله الشعب الاسرائيلى نفسه وقادته تجلس مع حماس نفسها لتتفاوض على تسليم الاسرى ، وتثبت الايام أن كل كلام الجيش الاسرائيلى كان مجرد مجموعه من الاكاذيب ، وكذب على شعبه أولاً ، وتزداد خسائرة يوماً بعد يوم .
حفظ الله فلسطين … حفظ الله مصر .. أرضاً وشعباً وجيشاً وأزهراً
—————————-
* كاتب ومؤلف.

شاهد أيضاً

عادل عبدالستار العيلة يكتب: أنت ليه فاشل؟!

عدد المشاهدات = 2770 أيها القارئ الكريم دعنى اسالك سؤالاً .. هل قابلت شخصاً يوماً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.