الخميس , 20 يونيو 2024

“الرسالة الأخيرة من نيرة”… بقلم د. محمد محيي أبو بيه

= 6259

ليس الحب باجبار
لكنه للقلب اختيار
وما كان افتخار
ولا زهواً اليه يُشار
انا وانت بيننا اسوار
وضعها احساس بالقنطار
ما تستطيع عليها تجتاز
مهما اشتعلت مشاعرك نار
مهما حاولتَ التكرار
فَصَديّ ك سد الانهار
حاجز مانع الانهيار
ولا تلعب علي الاوتار
فمثلي قليلة الانبهار
ثابتة العقل والافكار
زميلي خُذْ ستار
ضد اوهام عشقٍ تُثار
مصيرها معي للبوار
دَعْ لغيري معك مَسار
تمنحه فؤاد بالغ الاُوار
يُرضيك بلا انحسار
وانا ذكرى سالفة الحِصار
اَمضي لطريق الاحرار
اْمَا نَويتَ الانتحار
بقتلي في صدر النهار
فاحسِنْ اليّ بعد القَرار
وادرِكْ انّ عاقبتك بالنار
واْنيّ ذاهبةٌ اَمنة الدار

 

شاهد أيضاً

“وماذا عن أحلامهم!؟” … بقلم: نبيلة حسن عبدالمقصود

عدد المشاهدات = 9841 كم سمعت من آبائي عن أؤلٰئك الذين تمنوا وعندما حققوا أحلامهم.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.