الخميس , 20 يونيو 2024
الكاتبة والداعية فاطمة موسى

الداعية فاطمة موسى تكتب: الوجه المشرق

= 2475

 

منذ أيام قليلة كنا فى دوامة الإنشغال شغلتنا مهامنا عن عبادتنا وأحباؤنا وحتى عن أنفسنا صرنا فى دوامة لم نعد نستطيع الخروج منها لم يعد من اختياراتنا أن نلغى مواعيدنا أو نخفف من اعبائنا حتى عندما نضع رؤوسنا على الوسادة أفكارنا تفرق بين أنفسنا لكى لا ننفك من هذه الأعباء.

وفى الجانب الآخر لنا أحباء حبيسى الجدران كاد أن يقتلهم الملل والتجاهل ينظرون لأحبائهم كأنهم أشباح لا وجود لهم إلا فى الخيال.

ثم يأتي نداء يكسر هذا القيد ويلم الشمل:
ألا فالزموا بيوتكم

كأن الله يعطينا فرصة لكى نرجع لأنفسنا ولأحبابنا ونعود إلى الله فكم من شخص كان لا يجد ساعة يفتح فيها مصحفه أو يجلس على سجادته ينتظر فرض ربه وحتى يمسك مسبحته يذكر فيها ربه عندما أراد الله أن يأذن بالوحى لسيدنا رسول الله وفَقَّه للخلوة لكى ينقى روحه ويستكمل تجهيزه للنبوة فالفراغ نعمه من نعم الله يقول النبي ﷺ: نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ.

فهذه نعمة يجب أن نغتنمها

فمنا من كان يبعد عن أمه بضع مترات وتمر عليه الأيام لا يتكلم معها ولا ينظر إليها انقطعت لغة التواصل بين الأزواج والزوجات آباء يسكنون فى نفس البيت ولا يرون أبنائهم ولا يعلمون عنهم شىء.

فهيا إلى الوجه المشرق نعود لمصاحفنا وعبادتنا ونرجع إلى امهاتنا نسمع حكاياتهم ودعواتهم.

نشاهد ضحكات ابنائنا وحتى خلافاتهم نتحدث مع زوجاتنا وأزواجنا لعلنا نصلح ماأفسده الإنشغال والتجاهل .. نسعد بالصحبة فنحن لا ندرى متى نتفرغ لهم مرة أخرى.

فهذا هو الجانب المشرق فأى الجانبين تختار؟

 

شاهد أيضاً

مسجد تبوك بالسعودية

لا تقطع صفوف المصلين..أمنية الشيخ الألباني التي تحققت في مسجدي النيلين وتبوك

عدد المشاهدات = 9488 كتبت: د. نسرين مصطفى “مساجد بلا أعمدة حتى لا تقطع صفوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.