الأربعاء , 24 يوليو 2024

إلى نفسي الغائبة…خاطرة بقلم نبيلة حسن عبدالمقصود

= 8168

 

يبدو يا صديقتي  أنّ تلك المرة لم تكن كسابقيها؛؛ .يبدو أنها حتماً كانت النهاية المؤجلة؛ .
النهاية المنتظرة.
يبدو أنّ السحابةَ تلك المرة امتدت من الشتاء الي الصيف وكأنّ الغيوم  قد تمسكت بالسماء.؛
ولكن لاعليك؛ حتماً ستفيض علينا يوماً بالغيث…
لقد اذدادت برودة  كلمة الاعتذار التي لم تجبر كسراً ولم تُطَيّب خاطراً ..
يبدو أنك مازلتِ  حبيسة الوهم والانتظار معاً
ستظلين ياصديقتي  هكذا
شريدةٌ من وطنٍ إلي وطن؛
ومن حلمٍ إلي حلم؛
تقضين عمرك تنتظرين غائباً لن يعود؛
تنتظرين وهماً لن يتتحقق؛
تنتظرين وجود الماء بعد السراب
ليروي الظمأ بعد طول الطريق ووعثاء السفر وشدته..
يبدو أنك جئتِ هنا فقط  لتعيشي نسجاً من خيالٍ ليس له وجود غير قلبك وعقلك؛
لطالما تسلكين طرقاً لاتعرفين نهايتها؛
وكأنّ السفر كان عليكِ أمراً مقضيا…
يسافر قلبك لمسافات  بعيدة؛ غير آمنة.
وتعودين دائما مُحملة بالخذلان والوجع والتعلّق
.. كل شيء كان عندك كثيراً كثيراً..
عطاؤك بلاحدود ياحبيبتي؛
وكأنك تعطي كل شيءٍ دفعة واحدة؛؛ تغمرين الكل حُباً وعطفاً وحنانا واهتماما.
ثم بعد ذلك تعودين مُحملةً بالجفاء والوجع والخيبات والخذلان..
دائما ماكنت أُخاطبك وأخاطب قلبك؛ على رِسْلك أيّها القلب مهلاً؛
أما قلت لك سابقاً أنّ كل الإفراط مؤذٍ حتى لو كان حباً!!؟ ويبدوا ياعزيزتي أني سأظل أقولها لك طِيلة الحياة .
يبدو ياعزيزتي أنكِ ماأوذيتي إلّا في موضع أمانك؛؛
وماتألمتِ إلّا في موضع راحتك؛؛
سأظل أدعو الله لكِ في سجودي
علّ الفرج آتٍ عن قريب……

شاهد أيضاً

ضحى أحمد الباسوسي تكتب: صوت غير مسموع!

عدد المشاهدات = 1942 كانت تجلس في زاوية الغرفة، حيث الأشباح تتراقص حولها في صمت، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.